الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> أنسي الحاج >> هويّة

هويّة

رقم القصيدة : 73625 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أخاف.

الصخر لا يضغط صندوقي وتنتشر نظّارتاي. أتبسّم،

أركع، لكنْ مواعيد السرّ تلتقي والخطوات تُشعُّ،

ويدخل معطف! كُلّها في العُنُق. في العُنُق آذان

وسَرِقة.

أبحث عنكِ ، أنتِ أين يا لذّة اللّعنة! نسلُكِ

ساقط، بصماتُكِ حفّارة!

يُسلّمني النوم ليس للنوم حافّة، فأرسمُ على الفراش

طريقة؛ أفتحُ نافذة وأطير، أختبي تحت امرأتي،

أنفعلُ !

وأشتعل!...

تعال أصيح. تعال أصيح. إنّني أهتف: النصر للعِلم!

سوف يتكسّر العقرب، وأتذكّر هذا كي أُنجبَ بلا

يأس.

***

تُمطر فوق البحر

..

أُناديكَ أيُّها الشبحُ الأجرد، بصوت الحليف، والعبد،

والدليل، فأنا أعرِف. أنت هو الثأر العائد، صلْباً كالرّبا،

فاحشاً، أخرس، وخططي بلا مجاذيف. أُسدِل رأسي على

جبيني فتحدجني عينُك الوحيدة من أسغل؛ النهارُ

يتركني اللّيلُ يحميك. النهارُ يدفعني "لك الّليل!"

فأركض، اللّيلُ رَجُل! أهربُ أين وأنا الأفق؟

***

الحياة حيّة. العين دَرَج، العين قَصَب، العينُ سوق

سوداء. عينيَ قِمْع تقفز منه الريحُ ولا تصيبه. هل

أعوي؟ الصراخ بلا حَبْل. هناك أريكة وسأصمد.

***

سوف يأتي زمن الأصدقاء لكن الانتظار

انتحر. الجياد تُسرع، عَبَثاً عَبَثاً، الخوف رقم لا نهائيّ.

***

السقفُ ينحلّ في قلبي والأرضُ لا مكانَ لها. أُهرولُ

وأُقذَف، يكنسني الصدى، صدى! الأرض بعيدة بلا

طريق، الأرض تنزل بلا عَتَبة.

أُطلَقُ على الهواء، أغرز الهواء بأليافي.

***

بلا تَعَتُّه، الحركة ليست ضدّ اللّيل، الحركة عمياء

تَرى باللّيل. قُم! المصباح خادم ويدك خادمة. (أضحكُ

منّي) قم! هوذا أنا، الباب يُطرَق.

الباب: هنا الموت. وجهُهُ وجه القَدَر وظهرُه الضياع.

يُطرَق ولا ينتفض، فهو يبقى.

***

يجب أنْ أبكي. كيف نسيتُ أنّ الدموع تعكّر

المرايا؟ المرآة غابة لكنِ الدمعةُ فدائيّ. فلأسمع

جلَبتكِ أيّتها الرفيقة! فلأرفع لواءك حتّى تتقطّع أوتار

كتفي!

تُمطر فوق البحر

لم يعد في العالم دمعة

***

والحزن؟

ما سعر رجل حزين! التغضّن علامة، الغضب إبحار.

دُرَفُ الصّرْع تذيع الربيع، وعند الصباح تتعانق

المذبحة والظّفَر وحسداً أخْلَعُ وجنتيّ.

لكنِ الخوف!

ما

الخوف؟

لا تبدأ. سأضؤل، وأصمت. جناحك. عينك الأُفقيّة!

مولاي: لا! خُذْ قبلي الآخرين!...

دم حديث.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أخافُ أن أعرف) | القصيدة التالية (الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قتل حبيبها التنّين
  • مرَّ إعصار فلم يقتلع شجرة
  • الأرض الشاسعة
  • ذهبَ المجوس ورجَعوا وقالوا
  • لي حبيبة . . .
  • في إثرك
  • الطّير الأسود
  • عندما يفتحونه عندما يغلقونه
  • صاح الأولاد "يا! يا!"
  • السّمّاقة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com