الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> رياض الصالح الحسين >> مساء هادئ فقط

مساء هادئ فقط

رقم القصيدة : 73450 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هذا المساء هادئ أكثر مما ينبغي

هذا المساء ليس هادئًا

فأنا رجل أو حزمة ديناميت

و تحت إبطي إوزّة حمراء أو خرتيت أسود

المرأة ذات النهد المعشب و اليدين الصريعتين

نامت مع زوجها على السطح

إذن، هذا المساء ليس هادئًا

الفلاح الملتحي لم ينم هذا المساء

فلقد سرق دجاجة سمينة بالأمس

و ضبطت المفرزة الجنائية عظامها في برميل الفضلات

إذن، هذا المساء ليس هادئًا

فريتا الجريحة ماتت في الغابة

و غطتها الأغصان الكثيفة و المستنقعات

إذاعة (مونت كارلو) لم تذكر شيئًا عن ريتا

سيداتي، سادتي:

قُتلت القطة لوسي تحت عجلات القطار

و لم يستطع المستر X

أن يمارس واجباته

الزوجية بعناية

المساء هادئ جدًّا

على ضفة الميسيسبي إحدى العاهرات

تغزل الصوف و تحيك الجوارب لقتلى حروب العدالة

الشعراء يتحدثون عن الشعر...

العمال يتحدثون عن العمل

العشاق يتحدثون عن الحب

الفلاحون يتحدثون عن الأبقار

و لكنْ قل لي أيها القارئ الوسخ

عمّ يتحدث الموتى

في هذا المساء الهادئ؟

إنهم بالطبع لا يتحدثون عن لعبة الهوكي

أو الأمجاد التي حصلت عليها أميرة موناكو

لأنها عرضت ملابسها الداخلية على جمهرة من اللصوص

إنهم يتحدثون عن الموت

هل الموت قالب كاتوه أم نسناس دانمركي؟

أهو تفاحة أم بلياتشو بأنف يشبه التفاحة؟

هل الموت حلم أو حقيقة

و إذا كان حقيقة

فلِمَ لمْ يزل هتلر يفكّر بحشر الضعفاء

في أنابيب الغاز؟

و لِمَ لمْ يزل هولاكو يغتال الفلاحات

في حقول القطن؟

في هذا المساء الهادئ

ثمة شخص يرثي الجميع:

لقطّاع الطرق و أسراب النوارس المهاجرة

للغيوم الكالحة و القتلة المهذبين

و مراسيم حصر الجنسية

للعشاق الفاشلين و كلاب المدن الضالة

و في هذا المساء الهادئ

سأغلق باب غرفتي ورائي متجهًا نحو النهر

عليّ أن أتوقّع قبلة على الخدّ

أو خنجرًا في العنق

و من الممكن أن ينتظرني قمر أو قنبلة

زهرة بنفسج أو قبر

عليّ أن أتوقّع كلّ شيء

فالمساء هادئ

المساء ليس هادئًا!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عيد للقبلة... أعياد للقتل) | القصيدة التالية (رقصة تانغو تحت سقف ضيّق)


واقرأ لنفس الشاعر
  • دخان
  • رجل
  • حياتنا الجميلة
  • النهر
  • بين يديك أيُّها العالم
  • أطوار غريبة
  • القراصنة
  • فيما بعد
  • يحدث أن..
  • هكذا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com