الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> جاسم محمد الصحيح >> غواية في المحطة

غواية في المحطة

رقم القصيدة : 7274 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حاقداً كَرصاصِ العدوِّ

يمرُّ بيَ الوقتُ في سَأَمٍ ..

والمحطّةُ تستنضجُ العابرينَ على لهبِ الانتظارْ

وتطعمهمْ للقطارْ

وثَمّةَ فوضى تمارسُ مهنتَها بامتيازٍ

قُبالةَ نافذةٍ للتذاكرِ مخنوقةٍ بالشجارْ

وقفتُ كمَا تقفُ العتباتُ محايدةً في الطريقِ

لِعلميَ أنّ الحقيقةَ ليستْ مُهذّبةً دائماً ..

كنتُ في سَأمي

أتمدّدُ خارجَ هذَا الإطارِ الذي يحتويني

وأضحكُ ملءِ المساحةِ ما بينَ أُذْنٍ وأُذْنٍ ..

وإذْ تتحاورُ كلُّ الشبابيكِ ما بينها

كنتُ أُصغي إلى وشوشاتِ الحوارْ

وعينايَ في ولَهٍ تذرعانِ الممرَّ السريعَ

وكانَ الممرُّ

يتيهُ بقطعةِ فجرٍ تسيرُ على قدمينِ أثيريّتينِ

قدِ انتبذتْ جانبَ الأرضِ

واتّخذتْ هيئةَ امرأةٍ ..

آهِ ما أعجبَ الفجرَ

كيفَ تنازلَ عن بعضهِ لامرأَه !!

طالعَتْني

فأيقنتُ أنَّ الجمالَ على الأرضِ

يحرسُنا من عذاباتها ..

وسمعتُ صدى (آدمٍ) في عروقيَ

يقضمُ تفّاحةَ السيِّئَهْ

وقفتُ ..

وقلبي مبتذلٌ كالشوارعِ ..

ممتهنٌ كالبضائعِ

فيمَا المسافةُ ما بيننَا لم تزلْ مُطفأهْ

لم أكنْ أتحرّى سوى رمشةٍ

كي تضيءَ المسافةُ بالغَزَلِ العَذْبِ

من قبلِ أن نتوزّعَ

في قاطراتِ الزمانِ المسافرِ مثلَ الرياحِ

على غيرِ خارطةٍ ..

فاجَأَتْني العيونُ بِعاصفةٍ حينمَا حَدَّقَتْ بي ..

وكانَ الحريرُ على القامةِ / الفجرِ يهمسُ

لكنَّني ما أتاني حديثُ العباءاتِ من قبلُ

كي أجتلي همساتِ الحريرْ

تمطَّتْ حواجبُها في هدوءٍ

كما تتمطَّى براعمُ وردٍ خِفَافُ العبيرْ

كيفَ لي أنْ أحدَّ انسلالَ عيوني

عبرَ ثنايا عباءتِها ..

إنَّ هذَا العبورَ عبورٌ خطيرْ !!

كلُّ عينٍ تغامرُ في نظرةٍ وحدَها ..

وأنا خارجَ النظراتِ

أُحدِّقُ في الانسلالِ المُثيرْ

أَنا ما امتحنتُ شجاعةَ عينيَّ من قبلُ ..

لكنّني قد رأيتُ بلاءَهما في اجتياحِ المفاتنِ

حتّى ظننتُ مصيريَ مختبئاً خلفَ تلكَ العباءةِ ..

عدتُ

وعينايَ مازالتَا في مغامرةٍ لاكتشافِ المصيرْ !

ثَقُلْتُ إلى الأرضِ مثلَ العجائزِ

من فرطِ ما أثقلَتني خياناتُ هذَا الجسدْ

مالَ ظهرِي / العَمَدْ

واستقالَتْ قِوَايَ على مَهَلٍ من علاقتها بالجَلَدْ

وأقسمُ أنّي تلاشيتُ في حُسْنِها

مثلمَا تتلاشَى الهُنَيْهَةُ في غَمَرَاتِ الأبَدْ

رفيقةَ هذا الممرِّ السريعِ كمَا العُمْرِ

إنَّ الفراقَ بغيضٌ إلى النفسِ مثل لُهاثِ الصباحِ

ولكنّهُ قَدَرُ الغرباءِ

إذَا ما تلاقَوا على عجَلٍ مثلنا ..

نظرةٌ للغوايةِ كافيةٌ لافتتاحِ القلوبِ وريداً وريدْ !

رفيقةَ هذا الممرِّ السريعِ ..

وليسَ الحياةُ ابتلاءً كما يزعمونَ

ولكنّها ما تُجَرِّبُ أرواحُنا في مسيرتِها من لباسٍ جديدْ !

وهاهيَ روحيَ في الأربعينَ منَ الهمِّ

ما جَرَّبَتْ غيرَ ثوبٍ وحيدٍ..وحيدٍ..وحيدْ !!!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الإنتفاضة قبلتنا والإمام الحجر) | القصيدة التالية (رَوَغان اللغز في زئبق التأويل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الاستشهادي علي أشمر .. مناجاة باتساع الوادي
  • جائع يأكل أسنانه
  • رحلة إلى لؤلؤة اليقين
  • الثور
  • مهرة من ساحة ( اليرموك )
  • شهيق اللازورد
  • نزوة بيروتية
  • رَوَغان اللغز في زئبق التأويل
  • الفارس والصهيل المكسر
  • دوحةُ الإرهاب المقدّس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com