الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> مالك الواسطي >> أقاليم البهجة والحزن

أقاليم البهجة والحزن

رقم القصيدة : 7264 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


-1-

مَنْ يكتبُ القصيدة

َ

يسكنُ في حروفها كالجرح

من يعرفُ القصيدة

َ

يسكن في أيامها كالظل

ِّ

مّنْ يكتشفُ القصيدة

َ

في خطوها يضيعُ

-2-

أوقفني في الريح

علَّمني الكتابة

وقال لي: لا تبرح السُّحابة

فالليل في ظلالها قمرْ.

يسكن في الحبِ وفي الكآبة.

-3-

من دون أن أراك

ضيعني أتاهني هواك.

-4-

أوقفني في غُربتي وأغلق الكتاب

فضعتُ بين الليل والنهار

وصرتُ كالغبار

أغنية ،

حقيبة تسعى إلى البداية

لا تعرفُ الليلَ من النهار.

-5-

كم مرة ، أخافُ أن أفتقد السلامة

في زمنٍ في وطنٍ، يطيرُ كالحمامة.

-6-

أخرجُ في محبتي ، أقولْ:

سعادتي مبتدأ ، تعاستي خبر

وأنتم الآتون

حماقة يخنقها الظلُ على الشجر.

-7-

من قبل أن تضيق

يا سيدي

تبتدأ المحبةُ

يبتدأ الطريق.

-8-

أوقفني في غربتي سحابه

وقال لي: محبتي ما بعدها محبه

الليلُ في ظلالها يغيبُ

والليلُ في زماننا حقيبة

يحملها القطار

تغفو على ظلالها، تنامُ في دروبها قصائدُ الأطفال.

-9-

كم مرة ، أضيعُ

وأشتهي أن ألمح العلامة

وأن أكون مرةً فضاءها

أخلعُ عن غيومها الأيام

أركض في دروبها حمامه

كم مرة،

كنت كما الحمامة

غمامة تضيع في دروبها السلامة

-10-

ما أجمل القديم في نعاسه

ما أجمل القديم في البداية

والريحُ في النهاية

ما أجمل النهار

حمامة تطيرُ في ظلالها الأنهار.

-11-

في غابة الرماد

أركض في جنون هذا الليل

أبحثُ عن بغداد

في شارع يضيقُ قد أختبئُ

لكنني،

أكتشفُ النهاية

تخنقني كأنها البداية.

-12-

يا تائها

يا ضيقا في الضيق

يا وطنا يسكنُ في محارة

يعرفها الأطفالُ

يحملها الأطفالُ

حجارة أو صرخة في ثورة الحجارة.

-13-

تسكن في أيامنا بغدادُ

تنامُ في الساحات

تهجعُ في ظلالها الآهاتُ

يا ويحها بغدا

ترقص في ذاكرة المحبوب

وسادة، طيفا على الوسادة

نغيبُ في دروبها كالشمس

نضيعُ في غربتها كالهمسِ.

-14-

كنْ مرة حقيبة لوحدها تسافر

كُنْ مرة في الليل

وسادة

أو حلما يخرجُ من وسادة

ضيعتها، أضعتُ فيها سفرَ التكوين.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هذا بيتي) | القصيدة التالية (حدثني العارف قال)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قراءة أولى في الحب
  • بيني وبينك
  • نطالبُ بحقِ اللجوء لهذا الوطن
  • مطرٌ مطر
  • في الصَّالِحيَّةِ قَدْ قَالتْ لِيَّ الرِّيحُ
  • ليلة في شتاء بارد
  • شُرفاتُ داري
  • شرفات دارك يا ربابُ
  • العَاشِقُ وبقايا المعشوق
  • كنا معا في السويد



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com