الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> مالك الواسطي >> التَّغير

التَّغير

رقم القصيدة : 7259 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


-1-

في مَساءٍ، ألفتُ ملامحَها،

شكلَها، خطوَها الملكي،

ثوبها يَقـصرُ كلما اقتربت من سياج الحدائق،

غافيةً في المساء،

وخلف السياجِ نعاسٌ،

وخلف الزجاجِ غفا زمنٌ،

حجرٌ شكله،

وطنٌ من حجر.

-2-

في مساءٍ كهذا،

غفا ثوبُهُ فوقَ هذا السياج،

بكينا الزمان، فلملمنا حجرٌ،

فارتدينا الثيابَ نعاساً،

والأمنياتُ غدت سِدْرةً في الطريق.

فكم قد شقينا ؟

وكم غادرتنا الملمات

بيضاءَ في مفرقينا ؟.

فيا أختنا في المتاهات،

ميتة دوننا الأمنياتُ، وغافيةٌ

بعدنا كلُّ أثوابِنا،

والصديقات

ُ

ميتة في الشكوك.

فيا أختنا

غائمٌ ظلنا في الأمسية،

فهلا سمحتِ لنا مرةً

آه من مرة

ٍ

دونها مرَّةٌ لغتي كالزمان

ومالحة وجنتاك.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حَصَاةٌ مِنْ الثَلج)


واقرأ لنفس الشاعر
  • المسافة
  • حَصَاةٌ مِنْ الثَلج
  • مَنْ يَا تُرى يهواكَ ؟
  • بيني وبينك
  • تحولاتُ العاشقِ في نصٍ مفتوح
  • مرايا البيت
  • مطرٌ مطر
  • التَقِتُكِ عصراً
  • متاهاتُ العاشقِ في نصٍ مفتوح
  • في الصَّالِحيَّةِ قَدْ قَالتْ لِيَّ الرِّيحُ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com