الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم عبد القادر المازني >> أحس كأن الدهر عمري وأنني

أحس كأن الدهر عمري وأنني

رقم القصيدة : 71922 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أحس كأن الدهر عمري وأنني أخو مغرق الأرضين بالفيضان
أقلب طرفي في السماء كطرفه وأرصد ما راعاه قبل زماني
كلانا على بعد المسافة بيننا تلاقي على ألحاظه القمران
وأقرأ في صحف السموات أسطراً بهن دناً خفاقة اللمعان
تخذت فضا اللَه مثوى لخاطري لشرد في الدنيا بغير عنان
يمر به مر البروق وينثني وقد جهدته حدة الطيران
أعالج سرا لا يماط حجابه ومأرب قلبي ذلكم وجناني
وسعت لغات الريح والبحر خبرةً وكل شهابٍ لامعٍ الخفقان
ولكنه ما خير علمي وكلها ضمومٌ على السر المغيب حاني
سئمت شرود الفكر في غامض الفضا وهيض جناحاه من النبضان
وعادت إلي النفس مهدودة القوى تئن من الإسفاف والشولان
تحن إلى ظلٍّ من الرخو وأرف وطول جمامٍ رافه وليان
ومن لي بأن لا ترفع العين لحظها ولا تجتلي في الناس أي هوان
غرضت بملك واسع لا يحده سوى أفق دان ليس بدان
أروني قيداً يعرق الجسم مسه ويضوى كأضلاعٍ علي حوان




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تبغي حياة لا تحس صروفها) | القصيدة التالية (أقلى الدنا وأخاف فرقتها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ذهب الوفاء فما أحس وفاء
  • رفقاً بنفسك أنني رجل
  • يا رب باب لم أجد مفتاحه
  • وما أنس ذاك اليوم لا أنس طي
  • يا صارفاً لحظه عني على عجل
  • أيا ساعة مليت فيها بحسنه
  • ماض على غلوائه يجري
  • ما أضعت الهوى ولا خنتك الغيب
  • كفنوني إن مت في ورق الزهر
  • قد ذهب الحول بالربيع وبالصحو


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com