الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم عبد القادر المازني >> لم يدع منها البلى إلا كما

لم يدع منها البلى إلا كما

رقم القصيدة : 71831 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لم يدع منها البلى إلا كما تترك التسعون من غض الشباب

وهي في سكونها كأنما

فارقتها روحها الأذما

حكم الدهر بها فاحتكما

وكسا الهجر ثوباً مظلماً ما أضل الطرف في هذا الأهاب

ما ترى العين بها إلّا رماما

باليات تملأ النفس ظلاما

وسقتها الريح دفعاً ولطما

لغط اليمّ إذا اليمّ طما والتقت فيه هضابٌ بهضاب

ليس يلفى عندها الصوت قرارا

كلما أرسلته مل الجوارا

واسترد المرء منها ما أعارا

تثبت الأصداء عنها مثلما طارت العقبان طيراً عن عقاب

إيه يا مهد مسرات الصبا

عجباً أصبحت قبراً عجبا

حاملاً عن هاجريك الوصبا

كنت للهو فقد صرت وما أنت إلا طيف أيامٍ عذاب

أوصدوا الأبواب باللَه ولا

تدعوا العين ترى فعل البلى

وامنعوا دار الهوى أن تبذلا

إن للدار علينا ذمماً وقبيحٌ خونها بعد الخراب


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (انظر إلى عبابي) | القصيدة التالية (أضعت شبابي بين حلم وغفلة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • خليلي ما يغني العتاب إذا انطوى
  • سل الخلصاء ما صنعوا بعهدي
  • لا اليأس مجد ولا الآمال نافعة
  • فتى مزق الحب البرح قلبه
  • ألا ليت شعري هل لمافات مرجع
  • أين تلك العهود وافقن آمالي
  • ألا ليت شعري فيك هل أنت ذاكري
  • أقلى الدنا وأخاف فرقتها
  • ألا عد إلى العهد الذي كنت أحمد
  • لا تزر أن قضيت قبري ولا تبك


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com