الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الإمارات >> إبراهيم محمد إبراهيم >> سفر القرية

سفر القرية

رقم القصيدة : 7158 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أوسعُ ما في الكونِ يضيقُ

إذا انفَتَحَ القلبُ

لها

ولَها.

يسهو ..

فتفِرُّ الأيامُ خِفافاً

من بينِ يديهِ

ويكبو ..

مثلَ حُروفِ العِشقِ

على شفتيهِ

إنْ فَزَّ لِيُدرِكَ ما فاتَ،

إذا انْتبها.

أسكرَهُ المَدُّ الهَمَجِيُّ

بِبَحرِ الّليلِ

مضى في غيبوبتِهِ،

يتحرّى آثارَ أولي العزمِ

من الأصحابِ،

يُنادي:

يا أهلَ القريةِ ..

يرتَدَُ صدى النّخوةِ:

يا أهلَ القريةِ ..

ثُمّ يعودُ بِعُكّازِ الوقتِ الضّائِعِ،

ينبُشُ قبرَ التاريخِ،

يُفتّشُ عن ضِلعٍ

لمْ تأْكُلْهُ الأرضُ ..

يُسِرُّ إلى دودِ الأرضِ

بما فَقُها.

تسألُهُ، من تعرِفُ أسرارَ عجينتِهِ

الرّفْقَ بهذا الطّينِ المُنْهَكِ،

في دربٍ تتشظّى في الليلِ دُروباً ..

تسألُهُ الرّفقَ بِطينتِها الحيّةِ،

تسألُهُ النّومَ على رُكبتِها،

حتى ينبُتَ في خدّيها النّرجِسُ

في الصّبحِ ..

وتسألُهُ كلُّ جِهاتِ العِشقِ،

كما تسألُهُ،

حيثُ اتّجها ..

يسألُها:

أينَ القريةُ .. ؟

تسألُهُ:

أين القريةُ .. ؟

يكتظُّ الصّوتُ بهِ وبِها:

أين القريةُ .. ؟

يرتدُّ صدى النّخوةِ:

أين القريةُ .. ؟

يرتدّانِ بِعُكّازِ الوقتِ،

يجُرّانِ التاريخَ

ولمْ يبقَ بِهِ ضِلعٌ ..

نامَ على رُكبتِها

حتى الصّبحِ،

وما شَبّ النرجِسُ ..

قال:

قِفي،

وصِفي ..

غُمَّ عليها ..

وصفتْ

ما لا تُدركُهُ العينُ،

إذا غُمّ على النّاسِ ..

ومِنْ قَعرِ الكأسِ،

أماطَتْ بالسّبّابةِ

بَحرَ دُموعٍ ..

يتسابقُ فيهِ الغرقى

نحوَ الموتْ.

وعلى وجهِ البحرِ،

وفي حجمِ سفينةِ نوحٍ،

يطفو التّابوتْ.

قالَ:

كفا

قالت:

أخرِجني من جُبّكَ يا هذا ..

قال:

كفا

قلبي مشكاةُ رحيلٍ،

أطفأها الصبرُ

على بابِكِ،

وانصرَفا.

أيّامي رِحلةُ مشكاةٍ،

حمّلها المشّاؤونَ بِها

وِزْرَ عناءِ الرّحلةِ،

إذْ قلَّ الزّيتُ

ورَسْمُ الدّربِ عفا.

لا يدخُلُ جُبّي،

من كان على الدُّنيا أسِفا.

لا يخرُجُ من جُبّي،

من مِنهُ بِدَلْوِ الرّوحِ اغْتَرَفا.

ويكِ قِفي ..

من زيتِكِ هذي المِشكاةُ

تُذيبُ الليلَ بأقداحِ

ندامى الشّعرِ ..

صِفي ..

فالعالمُ هذي الساعةَ صحوٌ ..

والشّهرُ انتَصَفا.

من زيتِكِ

تسري الرّوحُ

إلى غايتِها

وتعودُ إلى غايتِها

وتحيدُ إلى غايتِها ..

إنْ حادَ السّهمُ،

أو القلبُ إلى غيرِ الغاياتِ

انْعطَفا.

خبّأْتُكِ

للغاياتِ القُصوى ..

وتخبّأْتُ

لأقصى الغاياتِ

بِعينيكِ ..

فكُنتِ العينَ

وكُنتِ الإصبعَ

والطّلقةَ

والهدَفا.

فقِفي وصِفي ..

يا أجملَ من وصَفَ الحُبَّ،

وبالحُبِّ اتّصفا.

آيتُنا في سِفْرِ القريةِ،

أنّا محضُ خُروجٍ

في النّصّ المُحكَمِ

والمَحكومِ بِأغلالِ السّوقْ.

آيتُنا

أنّا محضُ بضائِعَ كاسِدةٍ

لا تُغري السّوقةَ ..

أنّا عِشقُ الأرضِ الخَرساءِ

بِبَحْرِ اللّغْوِ المُتهافِتِ

بينَ التُجّارِ الشّرِهينَ ..

وأنّا بَوْحُ النّجمِ

على خدّ النّهرِ

وعزْفُ البحرِ

على الصّخرِ

وأورادُ الموجِ السّابِقِ

والمسبوقْ.

آيتُنا الصّمتُ المُتكلّمُ

ما بينَ السّطرينِ

المعقودَينِ بِحِبرِ الرّيبَةِ ..

والقولُ الصّامِتُ

في هذا السِّفْرِ البّوقْ.

آيتُنا أنّا حينَ نُحِبُّ،

نفيضُ بِرائحةِ المِسكِ

على خلقِ اللّهِ ..

ولا نَكْرَهُ،

إلاّ إنْ مُسَّ الحُبُّ بِسوءٍ ..

تَتْبعُنا كُلُّ كِلابِ القريةِ،

حتى يُسْكِرَها المِسْكُ

فلا تنبحُ إلاّ همساً ..

ياربَّ كِلابِ القريةِ،

كُفَّ ..

فلسْنا منْ يُخشى

حينَ تميدُ الأرضُ

بهذا الخلقِ البائِسِ،

أوْ يَخشى

إنْ مالَ بِكَ الحَدْسُ

ومِلْتَ ..

عمِلتَ ..

فأهلكْتَ الحَرْثَ

وأهلكْتَ النّسلَ

هلَكْتَ

وأهلكْتَ

فكُفَّ ..

وللقريةِ ربٌّ يحميها.

مرّ عليها قبلَكَ

منْ مرّ عليها.

ومضى

كسحابِ الصّيفِ ..

وما زالَ الكُحْلُ،

ورغمَ نزيفِ الدّمعِ،

كما أودعهُ ليلُ العُشّاقِ

بجفنيها.

هلاّ أبصرْتَ البحرَ بِعينيها ؟

والقيضَ بِخدّيها ؟

وبِشاراتِ النّخلِ بِنهديها ؟

وبقايا حنّاءِ العُرسِ بِكفّيها ؟

للقريةِ ربٌّ يحميها ..

أشْرَعْتَ لِسيلِ العَرِمِ البّابَ

وما غَضِبَتْ أزْدُ ..

فأشرَعْتُ القلبَ

جناحَينِ لِصَبْوَتِها،

وغَضِبْتُ ..

فأطلَقْتُ جناحيها.

يامن تَخبِزُ للعُشّاقِ

عجينةَ روحي

بالسُّهدِ

على صاجِ الليلِ

وتَتْرُكُني للجوعِ

وأسئلةِ الكونِ

أجيبي ..

يا من تُهديني

حين تشِحُّ القريةُ بالأصحابِ

عُيوبي ..

هل لي في بابِكِ

مُدْخَلُ ضَوءٍ ؟

أتَسَلّلُ منهُ إلَيَّ

بِبعضِ هداياكِ

وأفرَحُ بعضَ الوقتِ

بِما اوتيتُ من الحُبِّ

وما اوتيتِ من الحِكْمةِ

في مَحْوِ ذُنوبي ..

هلْ لي من نبعِ جِنانِكِ

ما يُجلي عنّي

في وعثاءِ الدّربِ

شُحوبي ..

سَفَرٌ

يقتادُ القلبَ

إلى سَفَرٍ

أضْنى ..

ويضيقُ الكونُ مِراراً

حينَ يزيدُ الوَلَهُ

المنذورُ لعينيكِ

لِيَتّسِعَ المَعنى ..

أَوَيرْفعُ مثلُكِ مِثلي

في ذُروةِ حالاتِ العِشقِ

ويترُكُهُ في الرّمقِ الأدنى .. !

ما قُلتِ بأنّ الأرواحَ جنودٌ .. ؟

أينَ جنودُكِ من جُندي ..،

والقريةُ تنحرُ فِيَّ الحُبَّ

على مرأىً منكِ

لِحُجّاجِ التّبرِ .. !

أما حنّيتِ الصُّبحَ

بدمعي اللّيلِيِّ كثيراً ..

وتحنّيتِ بِشِعري

كعروسِ الجنّةِ

بينَ نِساءِ الدنيا ..

وتباهيتِ بِموتي

مُنتصِباً كالنّخلةِ

بين الأحياءِ المُنبطِحينَ

بلا سببٍ ..

كيفَ تغيبينَ بلا سببٍ .. ؟!

وتَصُبّبينَ العَتَبَ المحمومَ

على وعيي المُتسائلِ

في اللّغةِ العربيّةِ

كالسيلِ بلا سببٍ !

ألأنّي أنكرْتُ سُؤالاً

كان الأجملَ

لو كانَ بِموضِعِهِ ..!

-(أتحسّنْتَ حبيبي) ؟

أَوَكُنتُ سقيماً

حتى أتحسّنْ ؟!

سَقَمي

في وردةِ حُبٍّ

أُهداها خَطَأً ..

وشِفائي

في وخزةِ شوكتِها

حينَ تكونُ الوردةُ لي ..

غيبي سيدتي،

ما طاب لكِ البُعدُ

فنَحْلةُ قلبي

لن تجْحَدَ وردَكِ ..

من أجْلِ سُؤالٍ

لم يأتِ بِموضِعِهِ ..

أو وردةِ حُبٍّ

أُهداها خطَأً ..

غيبي سيدتي،

فالقريةُ غائِبةٌ

مُنذُ انْحسَرَ الحُبُّ

عن الشّاطىءِ

والفُلْكُ المَلْئى بالعُشّاقِ

تعهّدَها الرّملُ النّاعِمُ

بالموتِ النّاعِمِ ..

غيبي

مثلَ غِيابِ الناسِ

بقعرِ الكأسِ

لعلّي أرفعُ بالسبّابةِ

شيئاً غيرَ الدّمعِ

وغيرَ الغرقى

وسفينةِ نوحٍ ..

إذْ غُمّ عليكِ

كما غُمّ عليهِمْ.

وأجيبي

إنْ شِئتِ،

نِداءَ الطّارِقِ

خلفَ البابِ

وإنْ شئتِ،

فسُدّي أُذُنيكِ

بقُطنِ الليلِ

عن الشّعَراءِ

فقد ماتَ الغاوونْ.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (من هذا السكر) | القصيدة التالية (ضمأ البرتقال)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أكلمها
  • للطيور مواعيدها
  • هذا من أنباء الطير
  • فجر جديد
  • رُحّلٌ، .. واستقروا
  • مراوحة
  • ليس من قلة
  • غداً تلتقي
  • من يكمل اللحن بعدي
  • فساد الملح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com