الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الإمارات >> إبراهيم محمد إبراهيم >> المحراب

المحراب

رقم القصيدة : 7111 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


- أمّنتُكَ

فاخلعْ نعليكَ

وقِفْ.

إن المِحرابَ عِراقُ

وارفعْ رأسكَ

حتى أقرأَ عينيكَ . .

أَمِنْ هذا الحُزنِ وُلِدتَ ؟

أبالحُزنِ ستلقى اللهَ ؟

وإلاّ ، لستَ من النّخلةِ في شيءٍ . .

قَدَرُ النُسّاكِ بهذا المِحرابِ الحُزنُ،

فهل أعددتَ لهذا اليومِ العُدّةْ !؟

- أعددْتُ له قلبي منذُ وُلِدتُ ..

- إذن ، فاخلعْ نعليكَ

وقِفْ

إن المحرابَ عِراقُ

بغدادُ أشيحي بجبينِكِ

ما الحشدُ الدّاجِنُ حولكِ

كُفءٌ لِعَروسِ النّهرِ

ولا دمُهُ مِنكِ . .

كَذِبٌ أن التاريخَ يخونُ

إذا زُلزِلَتِ الأرضُ

أو اشتعلَ الليلُ جحيماً ..

وتقاسمتِ الأهواءُ الأدوارَ

لذبحِ النخلْ .

هُزّي جِذْعَ التاريخِ

يعُد طفلاً بينَ يديكِ

وهُزيهِ، يشِبُّ على الطّوقْ ..

بغدادُ أشيحي،

لم يبقَ من المِلحِ

سِوى دمِكِ المسكوبِ على ظمأي

أقِفُ الليلَ أُنادي :

بغدادُ ..

بغدادُ ..

وأحترِقُ .

تمتدُّ ذراعٌ

– من نارٍ ودُخانٍ -

تَنْقُـشُ في ثديِ الغَيْمةِ :

" بغــــــدادُ "

فيكْتَظُّ بهِ الماءُ وينهرِقُ .

" برداً وسلاماً " يا بغدادُ ..

أشيحي بجبينِكِ نحوي

إنّي أشـتَقُّ بِعينيكِ الذّابلتينِ

إلى اللهِ سـبيلا .

أعدَدْتُ لهذا اليومِ

كما أعدَدْتِ منَ الحُزنِ

وأسرَفْتُ قليلا .

عَلّي أبلُغُ بعضَ العُذْرِ لديكِ

بأنّي مِثلُكِ ،

ما كُنتُ إذْ انْفَلَتَ الحَبـلُ

بقَعْرِ الذُّلِّ

ذليلا .

بغدادُ أتيتُكِ ،

أحمِـلُ روحاً

تَتَملَْمَلُ بيـنَ أصابِعِ كَفّيَّ

وقلباً يتَفـطَّرُ في هذا القحـطِ

فُراتاً ونخيلا .

وأشَحتُ بِوجهِيَ شـطرَ الرّومِ

وجَدتُ " بَنِي الأسْمَرِ "

يخْتصِمونَ لدى القيصرِ

بالقُرآنِ

على ثمنِ الحبكةِ والكِتمانِ

وأيُّ العارَيْنِ جديرٌ

بنصيبِ الخِنزيرِ الأوفى

من نِفطِ البصرةِ !

والبصرةُ في شُغُلٍ عمّا يختصِمونَ

بما تَرَكوا ..

البصرةُ رأسُ الحربةِ

في الحربِ

وخاتِمةُ الخوفِ الأزلِيِّ

بهذا النّفقِ المُظلِمْ .

البصـرَةُ أشلاءٌ تَتَكلّمْ .

وعُيونٌ ترمُقُ خلفَ سِتارِ النارِ

قطيعاً أبكَمْ .

يا ربَّ الكونِ الأعظَمِ

يا ربَّ الكونِ الأعظَمِ

يا ربَّ الكونِ الأعظَمْ

مِحرابَكَ مِحرابَكَ

مِحرابُكَ يصدحُ باسمِكَ

دمْعاً ودِماءً

وجِراحاً تَتَبَسَّمْ .

مِحرابَك مِحرابَكَ

مِحرابُكَ موصولٌ بيديكَ الحانيِتينِ

بهذا البُركانِ الهادِرِ

يا من تسمَعُ

يا من تُبصِرُ

يا من تعـلَمْ.

مِحرابُكَ أشرِعةٌ

تَمخُرُ بالحَقِّ - بعينيكَ - عُبابَ الوَقتِ إليكَ

فخُذْ بيديهِ

يكُنْ سيفَكَ في الأرضِ

وقبرَ عدُوِّكَ

ربّاهُ،

عراقَكَ

إنّ المِحرابَ عِراقُ .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وقفة على باب الأماني) | القصيدة التالية (من النيل إلى البيت الكبير)


واقرأ لنفس الشاعر
  • نضوب
  • صحوة الورق
  • لست أعزل
  • الحجر الأول
  • هبل
  • مفارق الأبناء
  • ساكن الظل
  • حوار ساخن مع البحر
  • قبضة الحسام والحسام
  • خروج من الحب..دخول إلى الحب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com