الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الإمارات >> إبراهيم محمد إبراهيم >> عندما تتشظى القناديل

عندما تتشظى القناديل

رقم القصيدة : 7004 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لها ألفُ وجهٍ ..

لها قامة من دُخانْ

أتتْ والمرايا مهشّمةٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌ،

والقناديلُ كالماسِ

مُنْتَبِهٌ في المكانْ

أراها بكل الشّظايا،

وداخلَ قلبي،

وخارجَ هذا الزمانْ.

أُلملِمُ رأسي،

أعيدُ الحكايةَ من بِدْئِها ..

منذُ أنْ ودّعتْني

ومُنذُ خرجتُ،

ومنذُ تركتُ لديها الكلامَ الذي لمْْ أقُلهُ،

ومنذُ ومنذُ ..

هنالِكَ،

كان اللقاءُ الذي زمّلتهُ الطفولةُ بالخوفِ

كنتُ أودُّ مُصافحةَ الحلمِ،

كنتُ أتوقُ إلى ذلكَ الصّعبِ،

تلك العيونِ التي تسترقُّ المساءَ،

ويسهرُ فيها المساءْ.

أراها خلالَ القناديلِ

أشرعةً لا تؤوبُ إلى ساحلٍ ..

ويكَ يا قلبُ،

ماذا دهاكَ

تلاحِقُ هذا الرّهامْ ..؟

إلامَ تُعَنِّفُني بإقْتفاءِ الظِّلالِ،

وفيك ظَلالُ الخليقةِ.

ويكَ أضعتَ النجومَ،

فعُدْتَ بلا وُجهةٍ ..

تتأبّطُ شطرَ الغيابِ الأخيرْ.

خلالَ القناديلِ وهي مُحَطَّمَةٌ،

تهتدي بانْطفاءاتِ تلكَ الشّظايا.

وبينَ المرايا تدورُ بهذا الرّكامْ.

تُناديكَ من كل فجٍّ،

تُحَنّيكَ بالألمِ المُسْتطابِ،

تمنّيك بالمسكِ والهفواتِ الحنونةِ،

تَخْضَرُّ بين ذراعيك ثم تغيبْ.

سماويّةٌ لا تُمسّ ..

لها هالةٌ من مشيجِ السّهارى،

لها السّنْبُلاتُ تُطأْطِئُ

حين تُطِلُّ من الشّرُفاتِ البعيدةِ بالخِصْبِ،

تلك التي حارَ فيها الضّباب الشّفيفُ على مُقلتيَّ،

فصرتُ أراها خلالَ الدّموعِ،

نجوماً يغُصُّ بها الليلُ ..

ياليلُ،

هاتِ نُجَيْمَتيَ المُستَحمّةَ بالشمسِ

تلك التي تُصهِرُ الخَلَجاتِ الخجولةَ بين جناحَيّ

حتى أفيض مواسمَ للحُلمِ ...

ياليلُ،

رُدّ إليّ الحُصونَ التي دمّرتها الرّياحُ،

فظهريَ دونَ غطاءٍ ..

تُراوِدُني في المنامِ بلادي،

فَيَنْشطرُ القلبُ.

ياليلُ

رُدّ نُجيمتيَ المُستحمَّةَ بالشمسِ ،

حتى تضيقَ المسافةُ

مابينَ قلبي وقلبي ..

سئِمتُ الفراغاتِ بين السّطورِ ..

سأملأها بالتهجّدِ والتمتماتِ،

كما تفْعلُ الرّيحُ،

حين تُهدهدُ أوراقنا الذابلةْ.

سأكتبُ ماقالهُ الصّمتُ،

يوم توادَعَ فينا الرّمادُ.

أنا لا أقولُ انْتَهَيْنا ..

ولكنّهُ البدءُ يُرْعِبُني ،

كلّما همّتِ المعجزاتُ ببابي

وهَمّ السّهادُ.

تقولُ أهابُك،

كيفَ،

وفِيّ الْتِقاءُ الفَراشِ المُرَوّعِ

عند انعقادِ الزّهورِ،

وفِيّ الحصادُ ؟

تقولُ تأخّرتَ،

والناسُ قد بَلَغوا ..

قلتُ قد بُلِّغوا مايُرادُ،

وما بَلَغوا ما أرَادوا ..

وحيداً،

ولا بأس،

سوف أسيرُ

فكوني ..

وإلاّ فَبَعْدَ النجومِ نجومٌ

ستظهرُ قبلَ الصباحِ

وبعد البلادِ بلادُ.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (للطيور مواعيدها) | القصيدة التالية (الرجال العنيدون)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وصلة ليل
  • عند باب المدينة
  • حصون الأماجد
  • نامي
  • السوق
  • تلك الحكاية
  • خروج من الحب..دخول إلى الحب
  • ألوان
  • الرحى
  • ضمأ البرتقال



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com