الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> هدبة بن الخشرم >> لقد أَراني والغلام الحازِما

لقد أَراني والغلام الحازِما

رقم القصيدة : 69708 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَقَد أَراني والغُلامَ الحازِما

نُزجي المَطيَّ ضُمَّراً سَواهِما

مَتى تَظنُّ القُلَّصَ الرَواسِما

والجِلَّةَ الناجيَةَ العَياهِما

يَبلُغنَ أُمَّ قاسِمٍ وَقاسِما

خَوداً كأَنَّ البوصَ والمآكِما

مِنها نقاً مُخالِطٌ صَرائِما

إِذا هَبَطنَ مستَحيراً قائِما

وَرَجَّعَ الحادي لَها الهَماهِما

أَرجَفنَ بِالسَوالِف الجماجِما

تَسمَعُ للمَروِ بِهِ قَماقِما

كَما يَطنُّ الصَيرَفُ الدَراهِما

أَلا تَرَينَ الدَمعَ مِنّي ساجِما

حِذارَ دارٍ مِنكِ أَن تُلائِما

قَد رُعتِ بِالبَينِ جَليداً حازِما

عَلى نَجاةٍ تَشتَكي المُناسِما

غادَرَ مِنها النَصُّ وَجهاً ساهِما

تَطَبَّقُ الأَخفافُ والقَوائِما

واللَهِ لا يَشفي الفؤادَ الهائِما

تَمساحُكَ اللَبَاتِ وَالمآكِما

وَلا اللِمّامُ دونَ أَن تُلازِما

وَلا اللِزامُ دونَ أَن تُفاقِما

وَلا الفِقامُ دونَ أَن تُفاغِما

وَتَعلوَ القَوائِمُ القَوائِما





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (عفا ذو الغضا من أم عمروٍ فأقفرا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وربَّ كلامٍ قد جرى من مُمازح
  • فإِن الدهر مؤتنِف جديدٌ
  • حظبّ إِذا ساءلته أو تركته
  • مشيت البراح للرِجال شبيبتي
  • وكن معقلاً للحلم واصفح عن الخَنى
  • أَحوس في الحيِّ وبِالرمح خطِل
  • فإِن يك أنفي بان منه جماله
  • ظننت به ظناً فقصّر دونه
  • أقلي عليَّ اللوم يا أم بوزعا
  • تذكرت شجواً من شجاعة منصبا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com