الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> محمد مظلوم >> غيمة العابر

غيمة العابر

رقم القصيدة : 6924 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بينما هجمات الورد ترتد عن جثتي،

سبعة أيَّاْم أرتكبها، وأغير التقويم .

ثريٌ بطمعي في غيابك،

أندسُّ في ندائك المقفل.

أو أغادر المنازل المعلقة عليها صور المسبيات بشعرهن المحلول،

وأصابع الحاضر التي لا تتهم أحداً.

أقطع بين كلمتين،

كل ذِكْرَيَاْتي،

وما لم يحدث من حاضري،

كي أرى الصوت الأحمر يتجول في مقاطعات كلا،

وأرافق الذئاب إلى المحطة التي أنْتَظِر فيها أيَّاْمي،

لعلها طلاق الأرامل المنتظرات حياتهن.

أزهر في الظلام،

وأسميك خارج نسياني جرس المتعة،

أقطع بين حياتي وأبديتك سبعة أبناء ماتوا،

وخمسة مستورين،

أصادف إحداك تعرى شعرها تماما في مجلس للعزاء،

أنكسر تحت ضعفك المتعجل يا فصاحة السكوت.

نابليون، كان ينتظر المصعد النازل من سماء بلقيس

طمعا في الغيمة التي ترملت فصاح :يا أمي ،

وكان أن ناديت الجرة السوداء يا يتمي،

فلم تنهض قامتك بما يكفي ،

لتقبيلك دون أن أنحني.

أوص أيها المغلوب ،

أحْلاْمك التي لم تعش خارجها

علقها على الرمح المذهب،

الرمح المتجه إلى الجنوب،

أيَّاْمك المديونة

أمسح بها الأسلحة المعادة من ذِكْرَيَاْتها.

وهو الفراغ انتشر في الورد العائد من خلاصه،

لكنه وهو المرتد إلى الأبدية الفائتة

يتملص من كناية شقراء، يصف اختباءه

على وشك أن يحظى بتشيع الأجراس،

السؤال، نصف ما يعيش منه،

أو نصف ما ينام ،

أو ما يحدث به أصدقاءه عن حياته النائمة.

وليس نهاراً، الَّذِيْ يهاجم الفراغ المتجول.

لست من استلقى ، وابتسامة على شفتيه بعد انتحار يومه،

أمسح ظلها ،أو تكون الكُلَّمَاْت ، أو الكُلَّمَاْت ظلها،

مرتبة الزهور والأسماء على طاولات لا تخص أحداً،

ولم أتذكر نسيانها .

[هذه ليست حَيَاْة ]

وكان أن مزق صورة العائد من أعياد لم تسفر

عن حياته في الخيمة الصفراء،

نفكك أحْلاْمنا بحثاً عن نوم تام ،

عن نهار نعيشه تماما ،

يحق لنا أن ندون عليه أسماءنا

نحن الهاربين خارج الرَبِيْع،

حضورنا محايد وننتظر العهد المغلوب .

[حياتنا ليست لنا]

كان يقترح النسيان على السياج المفضوح،

قبل أن يكرر النفي الناقص،

استمر في تقطيع غيابه بين أيَّاْمه،

فحدث أن تعدَّى إلى غيمتين ناقصتين أيضاً

وعندما تمر حافلةُ في أمومة الظلام ،

يسترد ضجة باصات بعد الظهر،

والانتظار الوهمي لنظارةٍ،

تسرق عزلة الواقف تحت ماضيه الغائم،

حياتها لها الوردة،

إنها تنتحر أيها المسدس

وبينما يخرج من منزله،

كان المغلوب يبحث عن يديه في جيبه.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (المــوت بين نهرين) | القصيدة التالية (بهلوان)


واقرأ لنفس الشاعر
  • إنكم تحرقون نهاري بأعيادكم
  • مطاحن عاطلة ، رَبِيْع كاسد
  • المحذوف قبل أن يتكرر
  • مراثي المؤجـَّلين
  • كاميرا المجنون
  • المتأخر يرزم الأمكنة
  • منتظرا قرب غيابك
  • إبادة الْكَلاْم المفتوح
  • نـايٌ لـِعـَودَتِهم
  • العيون أقل من الشرفات



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com