الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> إلى سَاق

إلى سَاق

رقم القصيدة : 68822 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


"نزلت من السيارة بحركة طائشة

فانزاح سِتْر... وعربدت ثلوج...

ثم استرَّتْ في مقعدٍ وثيرٍ صالبةً

ساقيها..."

يا انْضِفَارَ الرخام.. جاعَ بيَ الجوعُ

لدى رَفَّةِ الرِدَا المسْحُوبِ ..

قيلَ : ساقٌ تَمُرُّ .. وارتجفَ الفُلُّ

حبالاً ، على طريقٍ خصيبِ ..

إنَّها طفلةٌ سَمَاويَّةُ العَيْن..

بِفيها ، بعدُ ، اخضلالُ الحليبِ

عَرْبَدَتْ ساقُها .. نُهَيْرَ أناقاتِ

وسالَ البريقُ في أُنْبُوبِ ..

***

أُقْعُدي .. بُرْعُمي الصغيرَ .. استقرّي

بعروقي .. بجفنيَ المتعوبِ..

أَيُّ إِثميْنِ أَشْقَرَيْنِ .. تَمُدّينَ..

أضيفي إلى سِجِلِّ ذُنُوبي

ولدى الرُكْبَتَيْنِ .. تعوي شراهاتي

على ثَنْيَةِ اسمرارٍ رهيبِ..

يا صليبَ الإغراء.. من خُصْلَتيْ زهرٍ

شفاهي لمسْحِ هذا الصليبِ

يا دُرُوبَ الحرير .. ماتتْ مسافاتي

وقالت : لقد تعبتُ. دُرُوبي

***

إذهبي . غَيِّري مكانَكِ .. إخفي

تَرَفَ الساق .. أنتِ أصلُ شُحُوبي

أدْخليها لوَكْرِها .. كُلُّ عِرْقٍ

من عروقي يصيحُ : أينَ نصيبي ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الجنرال يكتبُ مذكّراته) | القصيدة التالية (عاصي الرحباني)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الوضوءُ بماءِ العْشق والياسمينْ (1)
  • قراءه ثانيه فى مقدمة ابن خلدون
  • وهذا العُنْفَا ؟
  • رسالة جندي في جبهة السويس
  • الجنرال يكتبُ مذكّراته
  • فستان التفتا
  • متى يعلنون وفاة العرب
  • كُمّ الدانتيل
  • الحاكم والعصفور
  • إنَّهُمْ يخطفونَ اللغة..إنَّهُمْ يخطفونَ القصيدةْْ..



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com