الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> إلى ساذَجَة

إلى ساذَجَة

رقم القصيدة : 68798 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا شَكَّ .. أنتِ طَيِّبَهْ

بسيطةٌ وطَيِّبَهْ ..

بساطةَ الأطفال حين يلعبونْ

وأَنَّ عَيْنَيْكِ هُمَا بُحَيْرَتا سُكُونْ

لكنَّني ..

أَبْحَثُ يا كبيرةَ العُيُونْ

أَبْحَثُ يا فارغةَ العُيُونْ

عن الصلاتِ المُتْعِبَهْ

عن الشِفاهِ المُخْطِئَهْ

وأنتِ يا صديقتي

نَقِيَّةٌ كالُؤلؤَهْ

باردةٌ كالُؤلؤَهْ

وأنتش يا سَيِدتي

مِنْ بَعْدِ هذا كلِّه ، لستِ امْرأَهْ

هل تسمعينَ يا سَيِّدتي

لستِ امْرَأَهْ..

وذاكَ ما يُحزِنُني

لأنَّني

أَبْحَثُ يا عاديَّةَ الشِفَاهْ

أَبْحَثُ يا مَيِّتَةَ الشِفَاهْ

عن شَفَةٍ تأكُلُني

من قبل أن تَلْمسَني

عن أَعْيُنٍ..

أمطارُها السوداءُ .. لا تترُكني

أرتاحُ ، لا تترُكُني

وأنتِ يا ذاتَ العُيُونِ المُطْفَأَهْ..

طيِّبةٌ كاللُؤلؤَهْ ..

طيِّبةٌ كالأرنب الوَديعْ

كالشَمْع .. كالألعاب .. كالربيعْ

هامدَةٌ كالموتِ .. كالصقيعْ..

وذاكَ ما يُؤسِفُني..

لأنّني ..

يا أرْنَبي الوَديعْ ..

أضيقُ بالربيعْ

وأكْرَهُ السَيْرَ على الصقيعْ..

لأنهُ يُتْعِبُني..

لأنه يُرهِقُني

***

وَدِدْتُ يا سَيِّدتي

لو كنتُ أستطيعْ

حُبَّكِ يا سَيِّدتي.

لو كنتُ أسْتَطيعْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • محاولةٌ تشكيليةٌ لرَسْم بيروت
  • جَسَدْ
  • على الطبيعة
  • قانا
  • إلاّ مَعي
  • وأجمل خَبَرٍ في الدُنيا ؟
  • الحَسْناءُ والدّفْتر
  • الى صديقة جديدة
  • شقيقتي الكُبرى
  • المعطف



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com