الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> إلى أجيرة

إلى أجيرة

رقم القصيدة : 68671 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بِدَراهمي!

لا بالحديثِ الناعمِ

حَطَّمتُ عزَّتَكِ المنيعَةَ كُلَّها .. بِدَراهمي

وبما حَمَلْتُ من النَفَائسِ، والحريرِ الحالِمِ

فَأطَعْتِني..

وتَبِعْتِني..

كالقِطَّة العمياءِ مؤمنة بكلِّ مزاعمي..

فإذا بصَدْرِكِ – ذلك المغْرُورِ – ضمْنَ غَنَائمي

أينَ اعتدادُكِ؟

أنتِ أطوَعُ في يدي من خَاتَمي..

قد كان ثغرُكِ مَرَّةً..

رَبِّي.. فأصبح خادمي

آمنتُ بالحُسْن الأجيرِ.. وطأْتُهُ بدراهمي..

ورَكَلْتُهُ..

وذَلَلْتُهُ..

بدُمىً، بأطواقٍ كَوَهْم الوَاهمِ..

ذَهَبٌ .. وديباجٌ .. وأحجارٌ تَشُعُّ فقاومي!!

أيُّ المواضع منكِ .. لم تَهْطُلْ عليهِ غَمَائِمي

خَيْراتُ صدركِ كُلُّها ..

من بَعضِ .. بَعْضِ مواسمي..

بدراهمي!

بإناءِ طيبٍ فاغمِ

ومشيتِ كالفأرِ الجَبَان إلى المصير الحاسمِ

ولَهَوْتُ فيكِ.. فما انتخَتْ شفتاكِ تحت جرائمي

والأرْنَبَانِ الأبيضانِ.. على الرُخَامِ الهاجِمِ

جَبُنا .. فما شَعَرا بظُلْم الظَالمِ..

وأنا أصبُّ عليهما..

ناري.. ونارَ شتائمي..

رُدِّي.. فلستُ أُطيقُ حُسْناً..

لا يَرُدُّ شَتَائِمي..

*

مسكينةٌ..

لم يَبْقَ شيءٌ منكِ... منذُ اسْتَعْبَدَتْكِ دَرَاهمي!!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تصميم) | القصيدة التالية (مانيكور)


واقرأ لنفس الشاعر
  • حبك طير أخضر
  • ثوبُ النَوْمِ الوَرديّ
  • أشهد أن لا أمرأه إلا أنت
  • فاطمة في ساحة الكونكورد
  • إلى زَائِرَة
  • إكتئاب
  • تدخين
  • البِدْعَة
  • القمِيصُ الأبيض
  • حصَان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com