الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> نازك الملائكة >> ألغاز

ألغاز

رقم القصيدة : 68447 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


دعني في صمتي في إحساسي المكبوت

لا تسأل عن ألغاز غموضي وسكوتي

دعني في لغزي لا تبحث عن أغواري

إقنع من فهم أحاسيسي بالأسرار

لا تسأل إني أحيانا لغز مبهم

أبقى في الغيب مع الأسرار ولا أفهم

روحي لا تعشق أن تحيا مثل الناس

أنا أحيانا أنسى بشريّة إحساسي

حتى حبّك..حتى آفاقك تؤذيني

فأنا روح أسبح كالطيف المفتون

قلبي المجهول يحسّ شعورا علويّا

لا حسّا يشبهه لا وعيا بشريّا

إذذاك أحسّك شيئا بشريّا قلقا

قمّة أحلامي ترفضه مهما ائتلقا

إذذاك يحسّك روحي بعض الأموات

ما سمّي "أنت" هوى, لم تبق سوى ذاتي

في وجهك أنظر لكنّي لا أبصره

في روحي أبحث عن شيء أتذّكره

أتذّكر, لا أدري ماذا, ماذا كانا ؟

شيء لا شكل يحدّده..لا ألوانا

ألمبهم في روحي يبقى في إبهامه

دعه لا تسألني عنه, عن أنغامه

دعني في ألغازي العليا, في أسراري

في صمتي, في روحي, في مهمة أفكاري

في نفسي جزء أبديّ لا تفهمه

في قلبي حلم علويّ لا تعلمه

دعه, ماذا يعنيك لتسأل في إصرار ؟

الحبّ يموت إذا لم تحجبه أسرار

إني كالليل : سكون, عمق, آفاق

إني كالنجم : غموض, بعد, إبراق

فافهمني إن فهم الليل, إفهم حسّي

والمسني إن لمس النجم, إلمس نفسي


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (في جبال الشمال) | القصيدة التالية (إلى العام الجديد)


واقرأ لنفس الشاعر
  • خواطر مسائية
  • أحزان الشباب
  • سخرية الرماد
  • آلام الشيخوخة
  • أنشودة الأبدّية
  • إلى ميسون
  • عاشقة الليل
  • أنشودة الرهبان
  • جامعة الظلال
  • ثورة على الشمس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com