الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> شيزوفرينيا

شيزوفرينيا

رقم القصيدة : 68267 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


1

بيني وبينك علاقة حب صعبه

لا أُفكّرُ في مقاومتها..

أو الاحتجاجِ عليها..

فالحبُّ الكبير هو دائماً حبٌّ صعبْ

وليس صحيحاً أنّه يأتينا على عَرَبةٍ تَجرُّها الملائِكَهْ..

وليس صحيحاً..

أنَّنا نجدُهُ مختبئاً كالقَمَر تحت شراشفنا..

أو كشامَةٍ زرقاءْ

تحت خاصرتنا اليُسْرى..

2

وكلامٌ لم يتعلَّم بعدُ.. كلَّ الكلامْ..

وذَهَباً.. وبهاراً هندياً..

بيني وبينك، كَهَنَةٌ.. وَعَرَّافُونَ.. وفَنَاجينُ قهوةٍ لم تُفتَحْ..

وعلاماتُ حُبٍّ قادمٍ..

تُشْبِهُ علاماتِ يوم القيامَهْ

ونُبُوءاتٌ عن أنهارٍ ستفيضْ..

وكنوزٍ ستتوهّجْ..

وأطفالٍ سيذهبونَ كلَّ صباحٍ إلى مدرسة البنفسجْ...

3

بيني وبينكِ طَقْسٌ رماديٌّ يميلُ إلى المطَرْ..

وأنا أشتهيكِ تحت المَطَرْ..

وَبَعدَ المَطَرْ..

أعشابَ البراري..

بيني وبينكِ حالةٌ من الشِعْر لم أكتُبها بعدْْ..

وحالةٌ من النُبُوءة لم أُبَشِّرْ بها الناسَ بعد..

وحالةٌ من الانخطافِ..

تجعلني سيّدَ الدراويشْ..

بيني وبينكِ أسئلةٌ لا أُريدُها أن تُجابْ..

وتناقضاتٌ جميلةٌ ليس من مصلحة الحُبّ أن تنتهي..

وخصوماتٌ طفوليةٌ..

ليس من مصلحة الشِّعْر أن تُحسَمْ..

وعاداتٌ صغيرَهْ..

تتسلّقُ على رُفُوف الكُتُبْ.. وورقِ الجدرانْ..

وتترسَّبُ مع البُنّ في فناجين القهوَهْ..

4

بيني وبينكِ فضيحةٌ غيرُ مُعْلَنَهْ..

وزلازلُ مجهولةُ التوقيتْ..

وجريمة عِشْقٍ قابلةٌ للتنفيذ في أيَّة لحظَهْ..

بيني وبينكِ شوارعُ نِصفَ مضيئَهْ..

وقطاراتٌ ليليَّةٌ أسمعُ صفيرَها.. ولا أراها..

وأَهْذِي في نَوْمي..

5

بيني وبينكِ بلادٌ من العَطَشْ..

ومُنحرِفونَ شِعْرياً.. وجِنْسياً يرفضونَ أُنوثتَكِ..

كما يرفضونَ قَصَائدي..

بيني وبينكِ طغاةٌ .. ومُخْبرونَ.. ومراكزُ قوىْ..

وشركاتٌ مساهَمَةٌ لمكافحة الحُبّ، والثورة، والكتابَهْ..

بيني وبينكِ..

ونساءٌ.. يبعنَ أساورَهُنَّ..

ويقطعنَ أيديَهنَّ من أجل الشِّعْرْ..

6

بيني وبينكِ..

مجتمعٌ من الصيارفة لا يمكن اختراقُهْ..

ومجتمعٌ من البطاركَهْ..

لا يعترفُ حتى الآن بشرعيّة عينيكِ..

وفُقَهاءُ..

ومُجْتَهدونَ..

ومُفَسِّرونْ..

وشَطْبَ شعري من مناهج وزارة التربيَهْ..

بيني وبينكِ..

مجتمعٌ من الصيارفة لا يمكن اختراقُهْ..

ومجتمعٌ من البطاركَهْ..

لا يعترفُ حتى الآن بشرعيّة عينيكِ..

وفُقَهاءُ..

ومُجْتَهدونَ..

ومُفَسِّرونْ..

قرروا بإجماع الآراء سفكَ دمي

وشَطْبَ شعري من مناهج وزارة التربيَهْ..

حتى لا تتكحَّلَ به بَنَاتُ القبيلَهْ....


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • طموحُ الوردة
  • ثقافة
  • العَيْنُ الخَضْرَاء
  • الثُقُوب
  • مِن بَدَويّ.. مع أطيب التمنيَّات
  • يوميّــات رجــلٍ مهْــزوم
  • مهرجة
  • القُرْطُ الطويل
  • إلى عَجوز
  • من مفكرة عاشق دمشقي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com