الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> بدر شاكر السياب >> يقولون تحيا

يقولون تحيا

رقم القصيدة : 68119 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا حببت لو أن في القلب بقيا

وقد لفه الليل للمشرق

يقولون ما زلت تحيا أيحيا

كسيح إذا قام أعيا

به الداء فانهار لم تخفق

على الدرب منه الخطى يا أساه

و يا بؤس عينيه مما يراه

يقولون تحيا فيبكي الفؤاد

فلو لم يكن خافقا لاستراح

كطير رمى يجر الجناح

و قد مد عبر الربى و الوهاد

بعينيه في دوحة خلف تلك الظلال

سجا عشه فيه زغب جياع

إذا حجب الغيم ضوء الهلال

يقولون هذا جناح أبينا و قد عاد بعد الصراع

بوهرة

بقطرة

من الطل حتى يطل الصباح

كطير رمي يجر الجناح

أقضي نهاري بغير الأحاديث غير المنى

و إن عسعس الليل نادى صدى في الرياح

أبي يا أبي طاف بي و انثنى

أبي يا أبي

و يجهش في قاع قلبي نواح

أبي يا أبي

أبي يا أبي في صفير القطار

أبي يا أبي في صياح الصغار

خفاف الخطى يعبرون الدروب

بلا غاية يقطفون الثمار

و لا يطعمون ابنة جائعة

و لي منزل في سهول الجنوب

إذا كنت أسعى من السابعة

إلى أوبة الطير عند الغروب

فكي أطعم الجائعين

وراء نوافذه شاخصين

إلى الدرب أين الأب المطعم )

أبي يا أبي و الدجى مظلم

و جيكور خلف الدجى و الدروب و خلف البحار


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (اللقاء الأخير) | القصيدة التالية (أهواء)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أغنية قديمة
  • أغنية بنات الجن
  • فرار عام 1953
  • نفس و قبر
  • النبؤة الزائفة
  • دار جدي
  • يوم السفر
  • ظلال الحب
  • الموعد الثالث
  • سلوى



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com