الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> اليمن >> عبدالله البردوني >> أصيل القرية

أصيل القرية

رقم القصيدة : 67647 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تدلّى كمزرعة من شرر معلقة ، بذيول القمر
وحسام ، كغاب من الياسمين ، تندّى على ظلّه واستعر
فمالت تودّعه ، ربوة وتهتز ، كاللهب المحتضر
كحسناء عرّى العتاب الخجول ، هواها وبالبسمات استتر
تعابثه ، وتباكى الطيور وتستعبر الرابيات الأخر
ومدّت له القرية الهينمات كلغو الرؤى كاصطخاب (التّتر)
وأعلت له ، جوفة من دخان ومعزوفة ، من خوار البقر
فرفّ ، كأجنحة ، من نضّار كأردية ، من دموع النهر
وعرّاء ، صحو المدى ، فارتدى لهيب ذوائبه ، واتّزر

***

تهادي ، يجمع من كلّ أفق صدى عمره ، ولهاث البشر
ويحبو كموج يمد … يديه إلى شاطىء من مزاح القدر
وأرسى على كتفيّ شاهق كأرجوحة ، من ذهول الفكر
يلملم من جمرتي مقلتيه حبالا ، يخيط شراع السّفر
ويجبل آثار أقدامه أباريق حب ، ونجوى سهر
واغضى ، فمنادى الرواح الرعاة ، فعادوا اثنى ، وتوالو ا زمر
وناشت خطاهم هدوء التراب ورعش الكلا ، وسكون الحجر
ونقّر خطو القطيع الحصى كما ينقر السقف وقع المطر
وشدّ الرعاة ، إلى الراعيات شباب المنى ، وملاهي الصغر
وكانت (غزال) غناء الرعاة وصيف الربى ، وشذا المنحدر
مآرزها ، من رنوّ الحقول إليها ، ومن قبلات النّهر
وقامتها ، من عمود الصبّاح ذوائبها ، من خيوط السّحر

***

وكانت تماشي (مثنّى صلاح) وتقرأ في وجه (تقوى) الأثر
ولمّا دنا الحيّ ضجّت (سعاد) أضاع (حسين) الخروف الأغر
فمن من رآه ؟ تعالوا نعد مواشينا ، قبل تيه النظر
ولما أتمّوا ، حكت (وردة) و(فرحان) عن كل واد خبر
فأخبر : أين ذوى مرتع ؟ وأين زكا مرتع وازدهر؟
وفي أي شعب ، تمدّ الذئاب حلاقمها ، من وراء الحذر

***

ومرّوا كحقل ، تلم الريّاح وريقاته ، وتميل الثّمر
كقيثار هاو ، دؤوب ، يلحّ على وتر ، ويدمّي وتر
وأدمى الوداع ، نداء العيون ولوّن ظلّ الغروب الخفر

***

وحيّا فم القرية العائدين ونادى ممرّ ، ولبّى ممر
وأخفى (عليا) مضيق طويل ووراى (ثقى) شارع مختصر
ودارت ثوان ، فران السكون ينوع ، بالذكريات السّمر
ففي مسمر ، ذكريات (مريم) أباها ، وناحت كيوم انتحر
وفيمسمر بث ( سعد) أباه شجون الزواج ، وأغضى البصر
وثرثر في كل بيت حديث وأحزن كلّ حديث وسر
(فأم ثريا) تفوق الرجال وتوجى أمرّ … وأحلى الذكر
فكيف تجلّت مساء الزفاف وفي الصبح ، مات أبوها الأبر
(وأم علي) تربّي الدّجاج تكدح خلف ارتعاش الكبر
ترقع أسمال أطفالها وتحسو عروق يديها … الإبر
(وحسّان) خان غرور البنات به ، وانتقى : أمّ إحدى عشر
وباع (رجا) اخته في ((الرياض)) بألفين ، للتاجر المعتبر
ومات (ابن سرحان) يوما وعاد يخبر جيرانه ، عن سقر
وأصغى السكون ، إلى كل بيت كحيران ، ينوى وينسى الوطر
وأغفى رفاق الهوى والقطيع على موعد الملتقى ، المنتظر
وليلتهم ذكريات وحلم … كلمع الندى ، في اخضرار الشجر
طيوف ، كما حثّ سرب الحمام قوادمه ، خلف سرب عبر
وكلّت رياح ،وجنّت رياح ونجم تأنّى ، ونجم طفر
وفتّش عن قدميه الدّجى ودبّ ، كأعمى يجوس الحفر
فأذكى هنا جمرات السهاد وأعطى هناك الرؤى والخدر
وأفنى هزيعا وأدهى هزيعا فعاد الأصيل المولّي سحر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( أنا) | القصيدة التالية (مع الحياة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • في الشاطىء الثاني
  • لا تسل عنّي
  • حلوة الأمس
  • الحريق والسجين
  • مغني الهوى
  • من رحلة الطاحونة الى الميلاد الثاني
  • هكذا أمضي
  • بين الرجل والطريق
  • اليوم الجنين
  • بعد الحنين


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com