الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> اليمن >> عبدالله البردوني >> مدرسة الحياة

مدرسة الحياة

رقم القصيدة : 67497 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ماذا يريد المرء ما يشفيه يحسو روا الدنيا و لا يرويه
و يسير في نور الحياة و قلبه ينساب بين ضلالة و التيه
و المرء لا تشقيه إلاّ نفسه حاشى الحياة بأنّها تشقيه
ما أجهل الإنسان يضني بعضه بعضا و يشكو كلّ ما يضنيه
و يظنّ أن عدوّه في غيره و عدوّه يمسي و يضحي فيه
غرّ و يدمي قلبه من قلبه و يقول : إن غرامه يدميه
غرّ و كم يسعى ليروي قلبه بهنا الحياة و سعيه يظميه
يرمي به الحزن المرير إلى الهنا حتّى يعود هناؤه يرزيه
و لكم يسيء المرء ما قد سرّه قبلا و يضحكه الذي يبكيه
ما أبلغ الدنيا و أبلغ درسها و أجلّها و أجلّ ما تلقيه
و من الحياة مدارس و ملاعب أيّ الفنون يريد أن تحويه
بعض النفوس من الأنام بهائم لبست جلود الناس للتمويه
كم آدمي لا يعدّ من الورى إلاّ بشكل الجسم و التشبيه
يصبو فيحتسب الحياة صبيّة و شعوره الطفل الذي يصبيه

***

قم يا صريع الوهم واسأل بالنهى ما قيمة الإنسان ما يعليه
واسمع تحدّثك الحياة فإنّها أستاذة التأديب و التّفقيه
وانصب فمدرسة الحياة بليغة تملي الدروس و جلّ ما تمليه
سلها و إن صمتت فصمت جلالها أجلى من التصريح و التنويه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( أنا) | القصيدة التالية (مع الحياة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بين ضياعين
  • صنعاء .. في طائرة
  • بين الرجل والطريق
  • مدينة الغد
  • وحدي هنا
  • جريح
  • إبن السبيل
  • عازف الصمت
  • أسمار القرية
  • إلى قارئي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com