الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بدوي الجبل >> أنا و هي

أنا و هي

رقم القصيدة : 67405 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أقبل اللّيل فقومي وانثري فوق هذا الرّوض من وجهك نورا
واقطفي لي وردة قبّلها لؤلؤ الصبح نظيما ونثيرا
واملأي كأسك لي من ريقة تسكر الأرواح طيبا و عبيرا
ورد خدّيك نضير مستح فدعيني ألثم الورد النّضيرا
طهّر الحبّ فؤادي فغدا كفؤاد الطفل يا ميّ طهورا
عمر النفس شعورا بالأسى و الأسى يخلق في النفس الشعورا

***

إملأي المصباح زيتا و اتركي لعبيد الوهم نور الكهرباء
وتغنّي بأناشيد الهوى تسكر الأرواح ألحان الغناء
وارفعي للأفق عينيك تري أيّ حسن و جلال في السماء
كوخنا يا ميّ في هذي الربى لا تساميه قصور الأمراء
قد أمنّا قوّة الناس به أيّ كسب عندنا للأقوياء
صعفاء نحن يا ميّ و ذا كلّ ما نملك كفّ الضعفاء

***

إسمعي أخبار جنّات الرّبى ودعينا من أحاديث البشر
بلبلي اليوم حزين صامت ليت شعري أيّ ألف قد ذكر
و الرّياحين زهت و ابتسمت حينما غازلها جفن المطر
ذلك الدّوح الذي ظلّلنا داعبته الريح ليلا فانتثر
أشرق الصبح على زهر الربى ناثرا لؤلؤه فيما نثر
فاقطفي ما شئت منها و ارفعي فوق ذا المفرق تيجان الزّهر

***

لا تقولي : قصّ أنباء الورى حسبنا أنباء هذي الزهرات
و اربإي بالسّمع عن أخبارهم إنّها تدمي قلوب الفتيات
أمّة تقتل ظلما أختها و غنيّ مستبدّ بالعفاة
ودماء خضبت وجه الثرى ودموع كالغوادي جاريات
و شعوب باكيات تشتكي عنت الأسر و أخرى ضاحكات
وحياة كلّ ما فيها أذى لا سقى عهد الحيا هذي الحياة

***

إسمعي : لن تسمعي في أرضهم غير أصوات عويل و بكاء
والد يبكي ابنه أودت به في الوغى أطماع قوم أقوياء
ورؤوم فقدت واحدها فتعزّت فيه عن حسن العزاء
ضحكات الأقوياء ارتفعت و علا بالنوح صوت الضعفاء
أفسدوا الماء على شاربه فغدا حسرة أكباد ظماء
كيف يروي غلّة الصادي و قد مزجوه بشابيب الدماء

***

ميّ : عفوا ما لعينيك و هي فيهما سلك اللآلي فانفرط
أما أحزنتك يا ميّ فهل يغفر الرحمن لي هذا الشطط
إحسبيني كاذبا وابتسمي ودعيني أرتشف هذي النقط
أدمع طاهرة ، ذوب الندى فوق أكمام الأزاهير سقط
لا رعى الله قويّا فاتحا المنايا ناشطات ما نشط
أنّت الثكلى فولّى ضاحكا ورأى الأسياف تدمى فاغتبط

***

كفكفي دمعك يا ميّ فقد جرحت قلبي هذي الأدمع
و تناسي عالم الشرّ فما في هدى هذي البرايا مطمع
و اتركي القصر منيعا عاليا حسبنا هذا الفضاء البلقع
و اقنعي : أشقى البرايا طامع سادر في غيّه لا يقنع
تحت أغصان الدوالي بالربى هيكل الحبّ الطّهور الأرفع
هيكل الحبّ الذي أجثو به خاشعا : ما حبّ من لا يخشع ؟

***

ها هنا في الروض و الروض شذى بيعة الله تضمّ المؤمنينا
فالبسي الإكليل يا ميّ فقد أشرق الصبح على الدنيا مبينا
حفلة العرس و من زهر الربى قد دعونا يا ابنة الخير مئينا
و طيور الروض يا فاتنتي قد أقمناها مقام المنشدينا
أقبل البلبل فاجثي و اخشعي و اتركي الأزهار يلثمن الجبينا
يا له من مؤمن يمنحنا بركات الأتقياء الصالحينا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جلونا الفاتحين) | القصيدة التالية (نم بقلبي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا نديمي
  • يا قمر
  • مي في وطنها
  • دمعة على الشاعر عبد الحميد الرافعي
  • و ذرني أحيّي الصباحا
  • أنني قدمت روحي في الضحايا
  • ظمأ الى السراب
  • صهرت من الخطوب
  • عيد الجلاء
  • تحية فيصل الصغير


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com