الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بدوي الجبل >> على أطلال الجزيرة العربية

على أطلال الجزيرة العربية

رقم القصيدة : 67397 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عفت الديار و أنكرت قصّادها حيّا الحيا تلك الديار و جادها
أبلت بشاشتها الخطوب و أقصدت فرسانها و تخرّمت أجوادها
و أباد فتيتها الزمان و طالما مرّ الزمان بفتية فأبادها
هي حسرة فازدد و أنت أخو هوى حقّ الوفاء عليك أن تزدادها
حيّيتهنّ منازلا مهجورة سبت المنيّة هندها و سعادها
و حبست فيهنّ المطيّ مسائلا عن أهل ودّك نؤيها و ثمادها
و سكبت ما شاء الهوى بطلولها حمر الدّموع . أما تخاف نفادها ؟
تلك الدموع قصيدة قد جوّدت عيناك يوم فراقهم إنشادها
من أنّه الثكلى أخذت رويّها و من القلوب قد استعرت مدادها
جاءت مهذّبة القوافي ما اشتكت إبطاءها و زحافها و سنادها
فإذا تلتها العين و هي نديّة سكر الزمان بلحنها فأعادها
الحزن أرسلها و وقّع لحنها واختار في شوط القريض جيادها
غرّاء هذّبها و أحكم صنعها صنع البيان فأتعبت نقّادها
الشعر ما ملك النفوس و هزّها و أثار ثائرها الكمين وقادها
تتلو الطبيعة في الصباح قصائدا بذّت بهنّ لبيدها وزيادها
إنّي لتطربني الحمامة أنشدت فوق الغصون فرنّحت ميّادها
و يهزّني لحن النسيم مقبّلا نور الخمائل لاثما أورادها
و الصبح مرّ على الربى بحنانه فكسى بلؤلؤ دمعه أجيادها
والموج يخطب في الصخور مثرثرا حنقا و ينقم كبرها و عنادها
و الليل غطّى في رداء سكونه جسم البسيطة شمّها ووهادها

***

يا نفحة حملت إليّ من الربى غبّ الرّبيع شقيقها و زبادها
أمّي الجزيرة و اسرقي من غيدها برد الثغور على الصبا و برادها
ما للجزيرة. لا تفيق من الكرى طلع الصباح فنبّهي آسادها
ملّ الشعوب من الرقاد و بكّروا للطيّبات فهل تملّ رقادها
بنت الغزاة الفاتحين تحكّمت فيها العداة و أحكمت أصفادها
ملكوا عليها الدجلتين و حرّموا بردى وذادوا بالظبى ورّادها
و كست جنودهم العواصم فارتدّت ثوب الحداد وودّعت أعيادها
يا للعواصم خطّة مغزوّة ملك الغريب بياضها و سوادها
الدهر فلّ سيوفها هنديّة بيضا و حطّم بالقراع صعادها
مدّت إلى الفيحاء كفّ رجائها متروكة و ترقّبت إسعادها
ما أسرع الفيحاء ، لولا أنّها طغت الخطوب فرّيثت أنجادها
و شكت لبغداد الخطوب و ما درت أنّ الخطوب تعرّقت بغدادها
حبست مياه الرّافدين و حلاّت عن ورد دجلة لخمها و إيادها
و يح العروبة ! حلّمت أحبابها ريب الزمان و نزّقت حسّادها
هي جنّة ما ارتادها ذو شرّة إلاّ و أطمع حسنها مرتادها
كالطير أسكر لحنها صيّادها فمشى إليها بالردى و اصطادها
ذاك الجمال جنى على أبنائها ظلما و جلّل بالأذى أحفادها
و لقد أقول لغاصبين مشوا بها مرحا و أثقلها الشقاء و آدها
هي جذوة حاولتم إطفاءها و الظلم راح محولا إيقادها
أقبلتم كالمرشدين و ساءكم بعد الكرى أن تستبين رشادها
قلتم نؤيّد منعة استقلالها لكنكم أيّدتم استبعادها
إنّ الغزالة لو ملكتم أمرها لحبستم عن جلّق آرادها

***

يا عصبة الأمم القوية . حاذري بأس الضعاف و حزمها و كيادها
لا تأمني بأس الأعراب إنّهم كادت تفارق بيضهم أغمادها
و كأنّني بالصيد من أمرائها يوم الحميّة أنكرت أحقادها
و كأنّني بالتاج ألّف شملها نظما و لمّ نثيرها و بدادها
هلّلت للنشء الجديد و قد مشى يصلى الحياة و حربها و جهادها
و خشعت للنشء الجديد و قلت ذا جند الشام فمن يطيق جلادها
حيّيت فيه حماتها أبطالها يوم النزال كماتها قوّادها
تلك المهار و لا أكابد لوعة إن مدّ في عمري شهدت طرادها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عيد الجلاء) | القصيدة التالية (بدعة الذل)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سيذكرني
  • عاد الغريب
  • أهوى الشام
  • خالقه
  • امّا الشباب
  • يا جارتي
  • جلونا الفاتحين
  • أي أمر سآءها ؟
  • اتسألين عن الخمسين ؟
  • إيه حكيم الدّهر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com