الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بدوي الجبل >> مرابع الأحباب

مرابع الأحباب

رقم القصيدة : 67375 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمرباع الأحباب بقلبي لمن ظعنوا مرابع

فسلي الأضالع عن هواه .. فسرّه عند الأضالع

أتبعته ركب الحبيب ميمّما ذات الأجارع

و سألت عن الراجعين فقيل قلبك غير راجع

***

بعد الذين أحبّهم و الوجد يذكيه البعاد

ويل الجياد فقد نأت بأحبّتي تلك الجياد

بعثوا خيالهم و كيف به لمن حرم الرقاد

أتراهم علموا بمن أصفاهم صدق الوداد

***

يا ساكني القصر المهيب عفت ، و حقّكم ، القصور

و تغيّر الزمن الخؤون فما وفى لكم عشير

نقضت عهودكم و خانكم المقرّب و السمير

و تنكّر الإخوان حين تنكّر الدهر الغدور

***

أبوابكم هجرت فلا نور هناك و لا ازدحام

قد كان يؤنسها الضياء فصار يوحشها الظلام

واحسرتاه ! لمت الخطوب فما انتفعت من الملام

جدّ تنبّه ثمّ أدركه الكرى طفلا فنام

***

أحبابنا أين الألى نظموا بمدحكم الجواهر

أين القصائد تزدهي متباهيات كالضرائر

أين المغنّي و النديم و أين ذو الغرر السوائر

صمت الجميع و لم يفه غيري من الشعراء شاعر

***

غنّيت ما شاء القريض لديكم مترنّما

و نطقت عن سرّ القلوب معبّرا و مترجما

حتّى إذا نزل القضاء معبّسا متجهّما

ردّدت شعري في حماكم باكيا متألّما

***

أنا لا يغيّرني الصدود و لا الجفاء و لا النوى

ولع بسكّان اللوى مرحى لسكّان اللّوى

و الله قلبي ما تنكّب عن هواه و لا ارعوى

لا خان عهدكم الوثيق على البعاد و لا نوى

***

يسمات شعري حوّلتها الفاجعات إلى دموع

فإذا بكيت على الرّبوع فإنّ ذا حقّ الربوع

الفاخرات على الزمان التائهات على الرّبيع

سلب الزّمان جلالها و جمال فرقدها الرفيع

***

أحبابنا لا تضعفوا فالضعف داعية الفناء

و تعلّموا أنّ الحياة وصفوها للأقوياء

النّاهدين إلى النزال الصابرين على البلاء

القاحمين على الخطوب عرينها و على القضاء

***

أين الشرائع ؟ لم يعد في الأرض ظلّ للشرائع

درست و قام بنا على أنقاضها دين المطامع

الصدق ما نطقت به في الناس أفواه المدافع

و الحقّ ما قامت تؤيّده الظبى البيض القواطع

***

ضلّ الذي زعم الأنام عن القديم تقدّموا

الناس في كلّ العصور كما علمت هم هم

يشقى الضعيف و يستبدّ به الكميّ المعلم

و تحلّل الأطماع ما تختاره و تحرّم

دول تدول و غيرها نبنى على أنقاضها

و ممالك مرضت فحار الطبّ في أمراضها

قصّت قوادمها فمن يحنو على منهاضها

ترمي الليالي الخطوب و نحن من أغراضها





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بدعة الذل) | القصيدة التالية (جلونا الفاتحين)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أيّها المعرض عني
  • دمعة على الشاعر عبد الحميد الرافعي
  • جمرة الدنيا
  • نم بقلبي
  • أهوى الشام
  • المعبد المسحور
  • من وحي الهزيمة
  • اطلّ من حرم الرؤيا فعزاني
  • كافور
  • نشوة اليأس


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com