الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بدوي الجبل >> إلى أستاذي مصطفى الغلاييني

إلى أستاذي مصطفى الغلاييني

رقم القصيدة : 67368 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتسمع أنّه صوت الشباب فدته النفس من داع مجاب
و ما غير الشباب حمى عزيز يرجّى للثواب و للعقاب
أبا النشء الجديد بنيت نشأ من الأخلاق و الأدب اللباب
هنيئا ما أصابك من خطوب و ما لاقيت من محن صعاب
و ما غالبت من زمن و ناس و أنت الليث ينهد للغلاب
و أعوام الشبيبة و هي تطوى على شمل شتيت و اغتراب
تجاهر بالحقيقة لا تداري و تصدع بالنصيحة لا تحابي
تعهّدت الشباب فمن قصيد سقيت به البيان إلى كتاب
دعوتهم إلى الفصحى فلبّوا و بورك في الدعاء المستجاب
جلوت فتونها فهفوا إليها و فلّت حدّة النّفر الغضاب
و ما اختلفوا على الأنساب إلاّ هديتهم إلى النسب القراب
تؤلّف بينهم و تذود عنهم ذياد الليث عن أشبال غاب

***

أتذكر في الشام لنا عهودا معطّرة كأنفاس الكعاب
بدمّر لا السفوح معطّلات من الغزل النديّ و لا الروابي
و هل عند الخمائل ما قطفنا من الفتن المنوّرة العذاب
نطوّف ما نطوّف ثمّ نأوي إل أفنانها النضر الرطاب
و ننشدها النسيب على ذبول فيغنيها النسيب عن الرباب
ورود الشام تسكرها القوافي و تهفو للتوجّع و العتاب
و تطرب للنديّ من المعاني فتجزي بالظلال ز بالملاب
لئن نضرت خمائلها فإنّي خلعت على خمائلها شبابي
و ودّعت الصبى فيها حميدا و رحت أغشّ قلبي بالتّصابي
أحنّ إلى شبابي حين أهفو إلى تلك المعالم و القباب
و من ينعم بصحبته فإنّي جنى مرّ الإباء على صحابي
لدات طفولتي ذهبوا تباعا و عاقتني الخطوب عن الذهاب
أسائل عنهم فأرى وجوما فأغضي ، قد عثرت على الجواب
و أسمع للقبور صدى وجيعا حنين الغائبين إلى الإياب
سقى تلك القبور دمي و دمعي و جلّ القبر عن سقيا السحاب
و من فوق التراب فدى بدور خبا لألآؤها تحت التراب

***

أتعذلني و قلبي في وجيب من الذكرى و دمعي في انسكاب
فديتك إن بكيت أسى و ذكرى فهذا الدمع لم يك في حسابي
و عيدك بهجة الدنيا عليه رواء من شمائلك السوابي
صحبتك في الشام و كنت برّا تخاطبني و تلطف في خطابي
تعلّمني الوسيم من القوافي و تهديني القويم من الشّعاب
و تكرم مشهدي و تذود عنّي إذا الحسّاد أنطقها غيابي
فتاك و إن تأوّلت الأعادي و لجّت في أذاي و في اغتيابي
و غسّان العلى قومي و لكن إلى أدابك الغرّ انتسابي

***





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بدعة الذل) | القصيدة التالية (جلونا الفاتحين)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غربة الرّوح
  • بدعة الذل
  • نشوة اليأس
  • أنني قدمت روحي في الضحايا
  • تحية فيصل الصغير
  • آلام...
  • تعالوا نعدّ الصّيد
  • خمرة الأحزان
  • السراب المظلم
  • فترقبوا الغارات من أيتامها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com