الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> أطبق دجى !

أطبق دجى !

رقم القصيدة : 66903 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أطْبِقْ دُجى ، أطْبِقْ ضَبابُ أطْبقْ جَهاماً يا سَحابُ
أطبق دخانُ من الضمير مُحَرَّقاً أطبق ، عَذاب
أطبق دَمارُ على حُماةِ دمارِهم ، أطبق تَباب
أطبق جَزاءُ على بُناةِ قُبورِهم أطبق عِقاب
أطبق نعيبُ ، يُجِبْ صداكَ البُومُ ، أطبق يا خَراب
أطبق على مُتَبلِّدينَ شكا خُمولَهمُ الذُّباب
لم يَعرِفوا لونَ السماءِ لِفَرْطِ ما انحنَت الرقاب
ولفرطِ ما دِيسَتْ رؤوسهمُ كما دِيسَ التراب
أطبق على المِعزى يُرادُ بها على الجوعِ احتِلاب
أطبق على هذي المُسوخ تَعافُ عيشتَها الكلاب
في كلّ جارحةٍ يلوحُ لجارحٍ ظُفرٌ وناب
يجري الصدِيدُ مِن الهوانِ كأنه مِسكٌ مُلاب
أطبق على الدِيدانِ ملَّتها فَيافيكَ الرِّحاب
أطبق على هذي الوجوه كأنها صُوَرٌ كِذاب
المُخرَساتُ بها الغُضونُ فلا سؤالَ ولا جواب
بُلهاً تدورُ بها العيونُ كأنَّ صحصَحَها سَراب
ملَّ الفؤادُ من الضمير وضجَّ بالرُّوح الإِهاب
أطبقْ على مُتفرقّينَ يَزيدُ فُرْقَتَهم مُصاب
يتبجَّحونَ بأنّ إخوتَهم يحُلُّ بهم عَذاب
ندِموا بأنْ طلبوا أقلَّ حقوقهم يوماً فتابوا
وتأوَّبوا للذلِّ يأكل رُوحَهم نِعْمَ المآب!
أطبق على هذي الكرُوشِ يَمُطُّها شَحْمٌ مُذاب
مِن حولِها بقرٌ يَخورُ وحولَه غَرثى سِغاب
أطبق إلى أنْ ينتهي للخاطبينَ بكَ احتِطاب
أطبق على مُتنَفِّجينَ كما تَنفَّجت العِياب
مستنوقِينَ ويزأرونَ كأنهم أُسْدٌ غِلاب
يَزهوهمُ عَسَلٌ ويُلهيهم عن العلياءِ صاب
يَمشي مِن الأمجاد خَلْفَهُمُ بميسَرةٍ رِكاب
فاذا التقت حَلَقُ البِطانِ وجدَّتِ النُوبُ الصِّعاب
خفَقَت ظِلالُهم وماعوا مِن نُعومَتِهم فذابوا
ونَجَوا بأنفُسِهمْ وراحت طُعمَةَ النارِ الصحاب
أطبق دُجى ، لا يَنْبَلِجْ صُبْحٌ ولا يَخْفِقْ شِهاب
أطبق فتحتَ سماكَ خَلقٌ في بصائرهِ مُصاب
لا ينفتحْ – خوفاً عليه - ! مِن العمى للنور باب
أطبق إلى يومِ النشور ويومَ يكتملُ النصاب
أطبق دُجى حتَّى يقئَ خُمولَ أهلِ الغاب غاب
أطيق دُجى : حتى يَمَلَّ من السوادِ بهِ الغُراب
أطيق دُجى : حتى يُحَلِّقَ في سماواتٍ عُقاب
غضبانَ أنْ لم تحمِ أعشاشاً لها طير غِضاب
أطبق دُجى : يَسْرَحْ بظلّك ناعماً عار وعاب
من لونك الداجي رِياءٌ وارتياعٌ وارتياب
يا عِصمةَ الجاني ويا سرحاً تلوذُ به الذئاب
يا مَن مشتْ بدمائها فيه الخناجرُ والحِراب
يا مَن يضِجُّ من الشرورِ الماخراتِ به العُباب
يا مَن تَضيقُ من الهوام الزاحفاتِ به الشعاب
كُن سِتْرَ مُجرمِةٍ تهاوَتْ عن جريمتِها الثباب
أطبق : فأين تفِرُّ إنْ تُسفرْ وينحدرِ النِقاب؟!
هذي الغَباوات الكريمةُ ! والجمودُ المُستطاب !
هذا النفاقُ تَرُبهُ صُحُفٌ ويُسْمِنُه كِتاب!
أطبق دُجى ، حتى تجولَ كأنها خيلٌ عراب
هذي المعرَّات الهِجانُ لها لظُلمتِك انتساب
أطبق : فأنتَ لهذه السوءاتِ - عاريةً – حجاب
أطبق : فأنت لهذه الأنيابِ - مُشحذةً – قراب
أطبق : فأنت لهذه الآثامِ شامخةً - شباب
أطبق : فأنت لصِبغةٍ منها إذا نصَلَتْ خِضاب
كُنْ سِتْرَها لا يَنبلِجْ صُبحٌ ولا يَخْفِقْ شهاب
أطبق دُجى : أطبق ضَباب أطبق جَهاماً يا سحاب ُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأدب الصارخ) | القصيدة التالية (الأصيل في لبنان ..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غضبة !...
  • أينا أحسن..
  • في طهران
  • أنا !..
  • العزم وأبناؤه
  • عريانة!..
  • ذكريات ...
  • على كرند
  • أنيتا...
  • الى البعثة المصرَية ..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com