الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> مقطعات من لندن..

مقطعات من لندن..

رقم القصيدة : 66882 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هنا يرقدان :

أبيات من وحي بحيرة الأخوين .

هنا يرقدان وخضْرُ الجبالِ تَُلُ الينابيعُ أرادانَها
بحيث البحيرةُ تُنسيهُما عناءَ الحياةِ وأدرانها
وحيثُ الرُعاةُ تُغنِّيهما إذا شَعْشَع الفجرُ ألحانها
وحيثُ يَهيج نسيمُ الصباحِ غرامَ العَذارى وأشجانها
هنا يرقُدان بحيثُ السماءُ تَصْبِغ بالوردِ ألوانها
يَبُّثهما الزَهرُ أشواقَهُ وتُعطي الخمائِلُ عُنوانها

المقام في لندن :

مَلِلتُ مُقاميَ في لندنا مُقامَ العَذارى بدور الزِنا
مُقام المسيح بدارِ اليَهودِ مُقام العذابِ ، مُقام الضَنى

صاحبي !:

صاحبي لو تكونُ من أعدائي لتمنَّيتَ أن تموتَ بدائي
لتمنيت أن يكونَ لك الطُولان طُولُ الأذى وطُولُ البقاء

جين..:

أسرفتِ في ترف الجْمالِ وسكِرتِ من خمر الدَّلالِ
وثنيتِ طرَفكِ فانثنى يرمي الظِلالَ على الظلال
أعيا جمالُك منطقي وسما خيالُك عن خيالي
يا " جينُ " لطفُ الخمر أنّكِ كنتِ ماثلةً حِيالي
ما شاء فليكتبْ عليَّ الدهرُ ، إنّي لا أُبالي
إذ كان خَصْرُكِ في اليمينِ وكان كأسي في الشِّمال




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (المقصورة ...) | القصيدة التالية (جربيني!..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • على كرند
  • عبادة الشر !..
  • إلى جنيف..
  • عتاب مع النفس ..
  • النزغة ! أو ليلة من ليالي الشباب
  • أنا !..
  • أخي الياس ..
  • صوت من النجف
  • ثورة الوجدان
  • الذكرى المؤلمة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com