الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> الجيل الجَديدْ..

الجيل الجَديدْ..

رقم القصيدة : 66869 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ياأيُّها الجيلُ الجديدُ سلامُ ألقت إليك بِثْقلِها الأعوامُ
ورمْت بكلكلِها عليك فوادحٌ مما تجنّى " السادرون " ، جسام
ألْقْت إليك وأنتَ أشرفُ ناهضٍ ثقلَيهمْا الآمال والآلام
فرمى لكَ الماضي الأليم بِوزْرِهِ ورنا لكَ المستَقبلُ البسام
والحاضرُ المرتجّ بينهما شجاً وتطُّلعاً تهفو به الأحلام
ألقى إليك" الخائنون" نَتاجَ ما سدروا وشطوا وارتَعَوْا وأساموا
والمخلصون ، رجاؤهم أن تنجلى كُرَبٌ وأن يِلد الصباحَ ظلام
ياأيُّها الجيلُ الجديدُ وطالما لصقت بغير ذواتِها الأعلام
ولطالما اشتطّ الطغاةُ وأرجفوا للمصلحين وأقعدوا وأقاموا
سَمَّوكَ " هدّاماً " لأنكَ تَجْتَوي ما البغيُ سَنَّ وما جنى الإِجرام
ولانك استمت العدالةَ خطةً من في يديه النقضُ والإِبرام
وغضِبت أن تجدَ الرعايا مَغْنَماً بيدِ الرُّعاة كأنهم أنعام
وشجبت أنّ الحكم في قاموسِهِمْ سوطٌ يشدُّ وشهوة وعُرام
هوّنْ عليكَ فكلُّ ذلكَ فِريةُُ تَفْنى . ويَبْقى السعي والإِقْدام
وكذاك كلُّ " مخرّبٍ " لرذيلة بانٍ ، وكلُّ " مُعَمِّرٍ " هدّام




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إلى جنيف..) | القصيدة التالية (تحية الوزير)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بين النجف وأمريكا
  • أمم تجدُّ ونلعَب ..
  • خل النديم
  • أخي جعفر
  • عناد...
  • الشهيد قيس ...
  • ارشد العمري ...
  • وحي الرستمية ...
  • على مجلسي
  • بلية القلب الحساس


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com