الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> عبادة الشر !..

عبادة الشر !..

رقم القصيدة : 66758 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


دعِ النُبلَ للعاجز القُعْدَدِ وما اسطعتَ من مَغنمٍ فازْدَدِ
ولا تُخْدَعَنَّ بقولِ الضِعافِ من الناس أنّك عَفُّ اليد
وأنك في العيش لا تقتفي خطا الأدنياءِ ولا تقتدي
سفاسفُ تضحك من أمرها صرامةُ ذي القوةِ الأيّد
فلا تغد طوعاً لأمثالها متى ما تُغرَّرْ بها تَنْقَد
ولا تَبْقَ وحدَكَ في حِطّة ومهما يكن سلّمٌ فاصعد
فانك لو كنت محضَ الاباء ومحضَ الشهامة والسُّودَد
وأصْدَقُ في القول من هُدْهُدٍ وأخشنُ في الحق من جلمد
وأعطيتَ في الخلق طُهرَ الغمام وفي الفضل منزلةَ الفرقد
شريفاً تشير إليك الأكفُّ وتُنْعَتُ بالعَلَمِ المُفْرَد
لما زاد حظُّك من عِيشة على حظّ ذي العاهةِ المُقْعَد
إليكَ النصيحةَ من مُصْطَلٍ بنار التجارب مُستَحْصِد
ستطلُبُها عند عضّ الخطوب عليك بأنيابها الحرّد
رِدِ العيشَ مزدحمَ الضِفَّتَيْنِ من الغِشّ ملتحمَ المورد
ملياً بذي قوة يَسْتقي وذي عِفّةٍ مستضامٍ صدي
وجُلْ فيه أروغَ من ثعلبٍ وأشجعَ من ضيغمٍ مُلْبِد
وكن رجلَ الساعةِ المجتبَى من اليوم ما يرتجى في غد
وإلا فإنّك من منكد من العيش تمشي إلى أنكد
ذليلاً متى تمضِ لا يُبتأسْ عليك وإن تبقَ لا تُنْشَد
وأنت إذا لم تماش الظروفَ على كل نقص حريبٍ ردي
إذا ما مخضتَ نفوسَ الرجالِ من الأقربين إلى الأبعد
وأوقفتَ نفسك للمدعين سموّ المقاصدِ بالمرصد
تيقنتَ أن الذي يدّعون من المجد للآن لم يُولَد
هم الناسُ لا يفضُلون الوحوشَ بغير التحيُّلِ للمقْصِد
فلا تأتِ ساحةَ هذي الذئابِ تُنازِلُها بفمٍ أدرد
وخذ مخلباً لك من غَدْرَةٍ وناباً من الكِذْبِ فاستأسد
ولا تتديَّنْ بغير الرّياءِ وغَيْرَ النفاق فلا تعبُد
وصلِّ على سائرِ الموبقاتِ صلاةَ المُحالِفِ للمسجد
وما اسطعت فاقطع يد المُعْتَدَي عليه وقبّلْ يدَ المُعتَدي
ومجّدْ وضيعاً بهذي الهِنات تحدّى مكانهَ ذي المَحتِد
ونفسَك في النفع لا تبلُها وعَقْلَكَ في الخير لا تُجهِد
يغطّي على شَرَفِ المنتَمى ويسحق من عزّة المَوْلِد
ويقضي على مُطْرِفِ المكرُمات ويأتي على الحَسَب المُتلد
مهارشةَ الواغلِ المدّعي وتهويشةَ المُغْرِضِ المُفسِد
أقول لنفسي وقد عربدتْ رجالٌ لغاياتها : عربدي
ولا تَحْسَبينيَ في مأزِقٍ قليلَ الغَنا ضيِّقَ المَنْفْد
وهيهاتَ لا تدركين المنى بسيرِ أخي مَهَلٍ مُقْصِد
وإنكِ إن لم تواني الحياةَ بنفس المخُاطِرِ تُستْعْبَدي
ولا بدّ أن تقحمي مقحماً وإلا فلا بد أن تُطْرَدي
فحِصّةُ مستحفزٍ مجرمٍ لأشرفُ من حِصّةِ المجتدي
رأيت المغامر في موقف به يفْتََدي نفسَهُ المفتدي
تناوَلُهُ الألْسُنُ المُقْذِعات ويعصِفُ بالشتم منه الندى
وحيداً كذي جَرَبٍ مزدَرىً يروح هضيماً كما يغتدي
ولم يَطُلِ العهدُ حتى انجلت كوارثُ ما هنّ بالسرمد
فكان الأميرَ وكان الزعيمَ وكان مثالَ الفتى السّيد
وكان المبَّجلَ عند المغيب وكان المقَدَّمَ في المشهد
يَلَذُّ لكلِ فمٍ ذكْرُهُ متى يجْرِ في مَحْفِلٍ يُحْمَد
وكان وأمثالُه عبرةً على ضوئها يهتدي المهتدي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأدب الصارخ) | القصيدة التالية (الأصيل في لبنان ..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إلى المناضلين...
  • صوت من النجف
  • إلى الرّصافي
  • من النجف الى العمارة
  • في الليل
  • على اطلال الحيرة
  • سلمى على المسرح
  • الباجة جي في نظر الخصوم..
  • معرض العواطف ...
  • نشيد العودة ..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com