الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> فيصل السعود..

فيصل السعود..

رقم القصيدة : 66748 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


على سَعةٍ وفي طُنَفُ الأمان وفي حَبّات أفئدةٍ حواني
بقرب أخيهِما كرماً ولطفاً وثائرة يُسَرُّ الرافدانِ
فتى عبد العزيز وفيكَ ما في أبيك الشْهمِ من غُررِ المعاني
لأمرّ ما تُحس منِ انعطافٍ عليك وما ترى من مهرجان
تأملْ في السُّهول وفي الروابي ومختلِف الأباطحِ والمغاني
ألستَ ترى ارتياحاً وانطلاقاً يلوح على خمائلها الحسان
وفي شتى الوُجوه ترى انبساطاً ولو في وجه مكتئب وعاني
وذاك لأن كلَّ بني سُعودٍ لهم فضل على قاصٍ وداني
وأنّهُمُ الملاجيءُ في الرزايا وأنَهُمُ المطامحُ والأماني
وأنك والذي أُفِدْتَ عنه أباك ملاذةُ الحر المُهانِ
تسوسون الرعية بالتساوي بفرط العدْل أو فرط الحنان
فلا مثلَ الجناة يُرى بريء ولا بَدَلَ البريء يُعافُ جاني
لكم في ذمة الأحرار دَيْنٌ وأكرِمْ بالمدُين وبالمُدان
أبوكَ ابن السعود أبو القضايا مشرفةً على مرّ الزمان
ولمَحُ الكوكب المُلْقي شُعاعاً على شُعَب الجْزيرة والمَحاني
ورمزُ العبقريةِ في زمان به للعبقرية كلُّ شأن
لها كُتِبَ الخلودُ ، وما سواها ، برغم دعاية الداعين ، فاني
ولم أر مثلَهُ إلا قليلاً مهِيباً في السماع وفي العِيان
كأني منه بين يَديْ هِزبَرٍ أخي لِبَدٍ على بُعدِ المكان
أقول الشعر محتفظاً وئيداً كأني خائفٌ من أن يراني
وقى اللهُ الحِجزَ وما يليهِ بفضل أبيك من غُصَصِ الهوان
ومتَّعَ ذلك الشعبَ الموقَّى بسبع سنينَ شيقةٍ سِمان
على حينَ اصطلى جيرانُ نجد بجمر لظىً وسمّ الأفعوان
وقد رقَّت لها حتى عِداها لكابوس بها مُلقى الجِران
أرادَتْه اضطراراً لا اختياراً وليس لها بدَفْعَتِه يدان
فليت الساهرين على دَماراً فداءُ الساهرين على الكيِان
وما سِيانِ مشتملون حَزْماً ومشتملون أحزمةَ الغواني
تُحاك له الدسائسُ تحت ليل من الشحناء داجي الطَّيْلسان
على يد مصطلينَ بهِ غِضابٍ على عليائه حرِدِي اللسان
وحُسّاد لذي شرف مَهيب رَمَوْا منه بسُلٍّ واحتقان
من القوم الذين إذا استُجيشوا ذكا لأُنوفهم أَرجُ الجِنان
مشى للناس وضّاحاً وجاءوا إليهم تحت أقنعة القِيان
فقل لهُمُ رويداً لا يَطيشوا ولا يَغُررْهُمُ فرطُ التواني
فبالمرصادِ صِلٌّ أرقميٌّ شديدُ البطش مرهوبُ الجَنان
يُريهِمْ غفلةً حتى إذا ما تمادَوْا في اللّجاجة والحِران
مشى لهم كأروعِ ما تراه حديدَ الناب محتشدَ الدُّخان
وقال لشيخهم إن شئتَ ألّا أراك ترفعاً أفلا تراني ؟
إذا لم تَقْوَا أن تبنى فحايد وكن شَهمْا يقدِّرُ صنعَ باني
مَشَيْتُمْ والملوكُ إلى مجالٍ به أحرزتُمُ قَصَبَ الرِّهان
فجاء مقامُهُمْ عنكم وضيعاً مقام الزَج زلَّ عن السِّنان
فلا تحسَبْ بأن دعاةَ سُوءٍ تحرَّكُ من فلانٍ أو فلان
ولا شتى زحاريفٍ ركاكٍ ولا شتى أساليبٍ هِجان
تَحَوَّلَ عَنْكُمُ مجرى قُلوب موجهةٍ إليكم بِاتزان
يسُرُّ الناسَ أنَّ فتىً كريماً يُسَرَّ ، كما يعاني ما يعاني
ترفع يا سرورُ عن القوافي فانكَ لَلْغنيُّ عنِ البيان
وَهبني كنتُ ذا حَصَرٍ عِيِيّاً وهبني كنت منحبسَ اللسان
فما قدْرُ العواطف والنوايا إذا احتاجت لنقْلِه تَرجَمان




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا شعب ...) | القصيدة التالية (مبادلة العواطف)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الى الخاتون المسبل
  • يدي هذه رهن..
  • المآسي في حياة الشعراء
  • الحزبان المتآخيان ..
  • النقمة
  • الأدب الصارخ
  • المازني وداغر..
  • لعبة التجارب...
  • وفى الربيع
  • يا يراع الحر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com