الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بدوي الجبل >> حيرة النفس

حيرة النفس

رقم القصيدة : 66314 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شجاها من عهودك ما شجاها وجنّ الليل فأدركت أساها
هفت لشبابها و صبت إليه ورقّ لها النصيح فما لحاها
و هيهات الشباب و أين منه منى للنّفس تعثر في وجاها
كبا و ركائب الأعوام فيه من العشرين لم تنقل خطاها
أيخذلني الشباب ضنى و سقما أفول الشمس تغرب في ضحاها
و ما عذر الشباب كبرت فيه و لي نفس فتيّات مناها
سقاها من سلافته كؤوسا و حنّت للمزيد فما سقاها
يراخي بالعنان لها وريدا فإن وثبت لغايتها ثناها
و تدعوها الفتون و هنّ سحر فتطرق لا تلبّي من دعاها
تريد و لا يرد و كلّ نفس يجاريها الشباب على هواها
يريها للمنى صورا ملاحا فما همّت بها إلاّ أباها
فبا ظلّ الشباب أتتك غرثى فكان أذى القطيعة من قراها
أطلّت هوانها فاذهب حبيبا رعته على المغيب و ما رعاها
و ضمّ إليك عقدك و هو درّ لأزين من سوارك معصماها
معذّبة إذا لمحت جمالا هفت و جدا و عاودها ضناها
و تنشد حبّها الأسمى و تأوي إذا عيي السهاد إلى كراها
فتلمح في الرؤى حسنا طريفا و جلّ الحسن تخلقه روءاها
تبّنته فجاء يهزّ عطفا ببردتها و يخطر في حلاها
و كدت و سحره سحر خفيّ أرى فيه المحبّب من صباها

***

هداها الله من حيرى أضاعت لبانتها و بارك من هداها
نسائل عن أخيها من تلاقي و كلّ أخيّة وجدت أخاها
و أحسب أنّه أغفى كلالا و مرّت في الظلام فما رآها
أأخت الدّوح حسبك لا تغنّي فأخت السّرب قد فقدت طلاها

***

و يا نفسي عبدتك عن يقين و حسبي قد عبدت بك الإلها
أحبّ الحسن في الحدق الرّواني و في ثغر الفتاة و في لماها
و في عطف يثير هوى ملحّا إذا رفّت عليه ذوءابتاها
و في نهدي منعّمة لعوب و في ماء الخدود و في لظاها
و في ضحك الطفولة و هو سحر و في مرح الصّغار و في دماها
أعانق قامة فيه و غصنا و ألثم فيه سالفة وفاها
برئت إلى الحقيقة من غواة تفرّ من الصباح إلى دجاها
تريد رضاك تقييدا و أسرا و أين رضاك ربّي من رضاها
و أنكر قدرة الخلاّق روح رأى صور الجمال و ما اشتهاها
لمن جليت بزينتها عروسا و فيم أحبّها و لمن براها

***

عبدتك في الجمال و لا أبالي ضلال النفس ذلك أم هداها
ففي نفسي جحيمك من سيصلى بها لشقائه و من اصطلاها
و في نفسي السماء و فرقداها و من سمك السماء و من رقاها
و هل من أنّة خفيت و دقّت أسى إلاّ و في نفسي صداها
فيا لك من عمى و سلمت عينا لو اختارت لما تركت عماها
و يا لك حيرة عرضت لموسى فضلّ سبيل غايتها و تاها
أراد جلاءها نفر كريم فجلّلها الغموض و ما جلاها
فتحت سريرتي صفحات نور و قد خبر الصحيفة من تلاها
و زحزحت الحجاب عن الخفايا و قلنا شقوة بلغت مداها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عيد الجلاء) | القصيدة التالية (بدعة الذل)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مصرع الشمس
  • و انجلت نفسي في النور
  • لا تذكري الماضي
  • يا نديمي
  • يا قمر
  • بدعة الذل
  • يا شاعر التاج
  • امّا الشباب
  • الرّوح الثائرة
  • أنا و هي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com