الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> إلى الحاضرة .. الغائبة

إلى الحاضرة .. الغائبة

رقم القصيدة : 66076 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا هذه أَوَّاهِ لو تَعْلمينْ..

ما كُنْتِ روَّعْتِ الحبيبَ الحَميمْ..

بطَعْنةٍ أَدْمَتْ حَشاهُ الكليمْ..

فعادَ ما بَيْن الورى كالرَّميمْ..

عاد كَشِلْوٍ تَتَّقٍيهِ العُيونْ؟!

كان هواهُ صادقاً يَكْتَوى..

بنارِهِ ظمآنَ ما يَرْتَوى..

لكَّنَّهُ ما يَلْتَوى..

عَنْكِ . ولو أَسْلَمْتِهِ لِلْمَنُونْ؟!

***

يا هذه أَوَّاه لو تَذْكُرِين..

تذكَّري الحُبَّ الذي وَثقَّا..

ما بَيْن قَلْبَيْنا.. وما أَطْلقا..

كان كروْضٍ أَوْرَقا

كُنْتِ فيه . وأَنا أَحْلى الغُصُونْ؟!

***

الرَّوضُ هذا قد غدا بَلْقَعا..

لاقى به بُلْبُلُه المَصْرَعا..

وآنَ لِلبُومَةِ أَنْ تَنْعَقا..

به. فقد صَوَّحَ فيه الفُتُونْ؟!

***

يا هذه أَوّاهِ لو تَسْمَعِينْ..

منِّي. فإني كنْتُ جَمَّ الهوى..

لا أَشْتكي مِنك لهيبَ الجوى..

ولم يَرُعْني مِنْكِ مُرُّ النَّوى

وكنْتُ أَلقى مِنْكِ قَلْباً حَنُونْ؟!

***

وكنْتِ تُدْنِيني . وتُقْصي العُجُولْ..

كنْتُ أَنا الصَّرْحُ. وكانوا الطُّلُولْ..

كأَنَّكِ السَّكْرى . وانِّي الشَّمُولْ..

فأّيْنَ راحت كُلُّ هذي الشُّجُونْ؟!

***

يا هذه أَوّاهِ لو تَشْعُرينْ..

بذلك الدَّرْكِ الدُّجيِّ السَّحِيقْ..

ما فيه إلاَّ مُدْمِنٌ ما يَفَيقْ..

أَغْرَقَهُ اليَمَّ. وعاف الغَرِيقْ..

ورُبَّما اغْتالَ الشًّعورَ الجُنُونْ.؟!

***

لم تَشْعُري . فالزَّهْوُ يَطوِي النَّهى..

حتى تَرى الدَّرْكَ يَفُوقُ السُّهى..

فَتَتَردَّي. ساءَ مِنْ مُنْتَهى..

هذا الذي خَيَّبَ مِنْكِ الظُّنُونْ؟!

***

يا هذه .أَوَّاهِ لو تَدْرُسينْ..

لَكُنْتُ أَوْعى أن يَسُوءَ المصِيرْ..

وكنتِ أَخْرى بالنَّدى والعَبِيرْ..

من الضَّنى الرَّامِي بهذا الحَفيرْ..

ومن صَدىً عالٍ. بغيث هَتُونْ؟!

***

ما أنا بالشَّامِتِ أو بالحَقُودْ..

كَلاَّ فإِنِّي مُشْفِقٌ. فاللُّحودْ..

تُحْزِنُني . تَسْلِبُ مِنَّي الرُّقُودْ..

على التي شَاهَتْ بِهذي الغُضُونُ؟!





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إلى الشاعر الواجد) | القصيدة التالية (إلى البلبل الغريد)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما كان أشقاه
  • نحن نتغير؟!
  • غواية .. ورشد
  • ثنائيات
  • استرشدوا .. وسدرت
  • أيها الشعر
  • قالت وقلت
  • جدة
  • كانت فبانت
  • حواء.. وحواء


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com