الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> أيام خلت

أيام خلت

رقم القصيدة : 66061 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أين أَنْتِ .. أين أيَّامٌ تولت.. يا حياتي؟!

كنْتُ في الفِرْدَوسِ أَشْدو ناعِماً .. بِصَلاتي!

عانِياً لِلْحُسْنِ حوْلي طاهِراً.. كالفرات!

والهوى يُسْعِدَني رَغْم الأَسى.. بالهِباتِ!

***

قد نأى ذلك عَنَّي معرضاً.. وتَوَلَّى..!

لِمَ يا نَبْضَ عُروقِي عَن شَجٍ.. يَتَخَلَّى؟!

وهو يَطْوِي بَيْن جَنْبَيْهِ هَوًى.. يَتَجلَّى ؟!

خاضعاً رَغْمَ إِباءٍ عارِمٍ ..يَتَدَلَّى؟!

***

تَتَمنَّاهُ عُيُونٌ فاتِناتْ.. وثغُورْ!

وَوجُوهٌ حالِياتٌ خالباتْ.. ونُحُورْ!

وشُعُورٌ مُسدَلاتٌ غاسِقَاتْ.. وخُصُورْ!

وَرُؤُوسٌ في ذُراها شامِخاتْ .. كالبُدُورْ!

***

وهو لا يَصْبوا إلْيها راغبا..ً في التّوافي!

غَيْرَ أَنَّي لم أَجِدْ إلاَّ النَّوى.. والتَّجافي!

وأنا العافي .. وما أَلقى الرِّضى .. والتَّصافي!

فَأَرى الدُّنْيا ظَلاماً في ظَلامْ.. في شِغافي

***

فلماذا كُلُّ هذا الإِعْتِسافْ .. بِفُؤادي؟!

وهو لا يَخْفِق إلاَّ بالهوى .. لِلْجَمادِ؟!

للَّتي تصرعه في نَشْوَةٍ.. بالتَّمادي!

للَّتي تَرمى به من مَعْطَشٍ.. وهو صادِي!

***

يالَ هذا القَلْبِ في شِقْوَتِهِ.. بِهَواهْ!

مِن هَوًى يظْلِمهُ من قَسْوَةٍ.. مِن عَماهْ!

وهو لو أَبْصَرَ ما عَذَّبَهُ.. بِلَظاهْ!

فهو ما أَنْقاهُ ما أكْرَمَهْ.. بِرُؤَاهْ!

***

لو دَرَتْ تِلك التي تَهْوى بِهِ.. لِلدَّرَكِ!

أَنَّه من أجْلِها باعَ السَّنا ..بالحَلَكِ!

باعَ أَشْتاتَ حِسانٍ ناعِماتْ.. بالحَسَكِ !

يا لَها مِن صَفْقَةِ كانَتْ له .. كالشَّرَكِ!

***

ولقد قَطَّعْتُه .. أَلْقَيْتهُ مُنْطَلِقاَ.. من أَساري!

ورأَيْتُ الغِيدَ من أَوْجِ السَّنا.. كالدَّراري!

مُلْهِماتٍ. شافِياتِ مِن ضَنًى.. من أُوارِ!

دُون أنْ يَهْبِطْنَ للدَّرْكِ امْتَلا.. بالضَّواري!

***

فأَنا اليَوْم بلَحْني وشِعارِي .. أَتَهادى!

تارِكاً تِلكَ انْصِرافاً رابِحا.. وبِعادا!

ندمت.. بُؤساً لها أَنْ ندِمَتْ.. وسُهاد!

إنَّني في فَلكٍ مُسْتَشْرِفٍ .. وأنا فيه المُنادى!





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أيتها اللعوب) | القصيدة التالية (أنا والشعر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • اذكريني
  • الذكريات ..
  • أنا .. والناس ، حوار مع النفس!
  • أيها الإسلام .. أواه
  • كنت .. فصرت
  • الملهمة
  • أينا الخاسر ؟
  • بطرت .. فزلت
  • الحفيدة .. الشاعرة
  • مواجد .. وأشجان


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com