الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> تهاويم ..

تهاويم ..

رقم القصيدة : 66058 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إحْذَريني. فما أبالي وقد طالَ دلالُ الهوى .. انْصرافَكِ عنَّي!

إحْذَريني. فقد سَئِمْتُ من الدَّلِّ وأَمْسَيْتُ لا أّطِيقُ التَجَّـنِّي!
إحذريني. فقد غَدَوُتُ عَيُوفاً يَضَعُ الزُّهْدَ في مكانِ التَّمَنِّي!
إحْذَريني.فقد أعُودُ عَصَوفاَ بعد فَرْطِ الحَنانِ. ممن سُوءِ ظَنِّي!
يا لَها مِن مَعاركٍ أَذَنَتْني بانْدِحارٍ في الحَرْبِ. مِنْكِ. ومِنِّي!
كيف يَهْوي الحُبُّ المكينُ بِقبلبٍِ ضالِع في الهوى . إلى دَرْكِ ضَغْنِ؟!
ضاعَ لَحْني الذي تَغَنىَّ زَماناً بهوانا.. فما أَطِيقُ التَّغَنِّي!
وغدا حائِرا.. وكانَ قَويّاً ولأَنتِ التي ابْتَلَتِ بِوَهْنِ!

***

إحْذَريني.غَداً فقد يُنْبِتُ الشَّوكَ تُرابي حِيناً. ويُنْبتُ زَهرا!

واذكري أنَّكِ ارتَوَيْتِ.. وما زِلْتُ ظَمِئاَ. فَرُحْتِ بالنَّصْرِ سَكْرى!

لا تَظُنِّي الرَّوْضَ النَّضِيرَ سَيَبْقى مُخْصِباَ. والسَّحابُ يَشفِيِهِ غَمْرا!

لا تظني هذا . فقد يُصْبِحُ الرَّوضُ جَدِيباً.. ويُصْبِحُ الحُلْوُ مُرَّا!

إنَّ حُبِّي الظَّمِىءَ بعد تَجَنِّـيك سَيَبْني إلى الملاحِمِ جِسْرا!
وسيَتْلُو من الملاحِم ما يُشْجِيِ نَثِيراً من الكلامِ وشِعْرا!

وسيَغْدو فَوْقَ الذُّرِى وحوالَيْهِ أُلُوفٌ من المفاتِنِ تَتْرى!

كُلُّها تَجْتَبِيهِ.. فالعَلَمُ الفَرْدُ جديرٌ بالحُبَّ صَفْواَ.. وَطُهْرا!

***

وسَتَبْقِينَ بَيْنَ أَقْزامِكِ الغُلْفِ وقد أَصْبَحَ الخُلودُ بَعيدا!
ولقد كانَ في يَدَيكِ فأمْسى نائِياَ.. نائِياً.. يَصُونُ القَصيِدا!
واحْتَوَتْهُ الحِسانُ يُمْلِي عَلَيْهنَّ من الغَالِياتِ دُرّاً نَضِيدا!
في ظِلالٍ من الخمائِلِ يَعْبقُن بعِطْرٍ.. ويَسْتَطِبْنَ النَّشيدا!
رَدَّدَتْ زَيْنَبٌ وهِندٌ أغانِيَّ وقد نَهْنَهَ الهوى التَّغْرِيدا!
قاَلتا في انْتِشائَةٍ أَطْرَبَتْني ليْتَ هذي الحياةَ تُعْطِي المَزِيدا!
أَوْرَقَتْ في صُدورِنا ونَمَا الزَّهْرُ بها واسُتُحالَ عَيْشاً رَغيدا!
ليْتَ هذا الفِرْدَوْسَ يبْقى مدى العُمْرِ. فما أَرْوَعَ الجَنى والحَصِيدا!

***

وتَتَاَلتْ عليّ في الرَّوْضِ أسْرابٌ من الغِيدِ.. كلُّهُنَّ فُتُونُ!

يَتَحَلَّيْنَ بالعَفَافِ وبالكِبْرِ اعْتِزازاً.. فالحُسنُ غالٍ مَصُونُ!

رُعْنَني فانْبَرَيتُ أَطرِي فَصَفَّقنَ وأّذْكَتْ قُلوبُهُنَّ الشَّجونُ!
قُلْنَ لي أيُّها الهزارُ تَرَنَّمْ بشَوادِيِكَ. لا طَوَتْكَ المَنُونُ!
فارْتَوَيْنا مِن بَعْد طُولِ جَفافٍ واسْتَقامَتْ بعد الْتِواءٍ غُصُونُ!
وسَمِعنا الشِّعْرَ الطَّرِيفَ ومِن قَبْلُ تَعاوتْ على السَّماع المُجُونُ!
أفَسِحْرٌ هذا. وإلاَّ بَيانٌ رائعٌ؟أوْ شوامِخٌ وحُصُونُ؟
شَهِد الله أنَّ هذا يَقيِنٌ تتهاوى به. وتَشْقى الظُّنُونُ!

***

قُلْتُ سُقْياً لَكُنَّ أّيَتُها الحُورُ ورَعْياً..فإنَّني لَسِعيدُ
شاقَني تَالِدي فلمَّا بَدَوْتُنَّ توارى عن الطَّرِيفِ التَّلِيدُ
ومن القُرْبِ من حِماكُنَّ أّحْسَسـْ تُ بدِفْءٍ يَذّوبُ منه الجَلِيدُ
ما أُحَيْلى هذه الحياةَ إذا طابَتْ فأقْصى الغَوِيَّ منها الرَّشِيدُ

***

كم جَدِيدٍ من الحياةِ .. قَديمٌ وقَديمٍ مِن الحياةِ .. جَدِيدُ
هو سِرُّ الغَيْبِ المُسَرْبَلِ بالحُجْبِ وسِرٌّ على العُقُولِ عَنِيدُ..
شَفَّني أَنْ عَجِزْتُ مِنه عَن الفَهـ مِ وما شَقَّهُ بَلائِي الشَّديدُ
أيُّها الغَيْبُ . أَنَتْ نُعْمَى . وما نَدُرِي وأَوْلى أنْ يِسْتَعِزَّ الوَصيدُ!


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تهاويم) | القصيدة التالية (ثنائيات)



واقرأ لنفس الشاعر
  • اِسأليني..
  • فتاتان
  • الأمس واليوم
  • أيها الشعر
  • أيها الحفل الكريم
  • أيتها اللعوب
  • أينا الخاسر ؟
  • هي .. وهو
  • أنا والشعر
  • الملهمة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com