الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> حورية .. وغانية

حورية .. وغانية

رقم القصيدة : 66051 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا هِنْدُ عِشْتُ مُضَرَّجاً بِدَمٍ يكادُ يَصِيح ظُلْما!
يا هِنْدُ عِشْتُ مُتَيَّماً ومُهَذَّباً رُوحاً وجِسْما!
قد كنتُ أَحْسَبُكِ الوفيَّةَ في الهوى. وَصْلاٌ وغُنْما!
عادَ اليَقينُ لَدَيَّ فيكِ وقد غَدْرْتِ اليَوْمَ وَهْما!
ما كنْتُ أَحْسَبُ أنَّني سأعُودُ بعد التٍّبْرِ فَحْما!
نأنا لَسْتُ صِفْراً إنْ أَرَدْتِ وإنْ أَرَدْتِ أكُونُ رَقْما!
كلاَّ فإنِّي بعد غَدْرِكِ قد غَدَوْتُ أَشَدَّ عَزْما!

***

يا هِنْدُ هل راجَعْتِ قَلْبَكِ قَبْل أَنْ تَعِمي السَّجايا؟!
فارْتَحْتِ لِلْظُّلْمِ الرَّهِيبِ ولم تُرَوِّعْكِ الضَّحايا!
ورأَيتِ أشْلاءً تَنِزُّ ولم تُخَوِّفْكِ المنايا؟

ولَهَوْتِ ما بَيْنَ النَّدامى العاطِلينَ مِن المزايا!

وهُموا على جَذلٍ من الجّسَدِ المُلطَّخِ بالخَطايا!

كنْتِ السَّبِيَّةَ بَيْنَهمُ وهُمُ العِطاشُ إلى السَّبايا!
يا لَلْهَوانِ.. لقد تَرَكْتُ لكِ المباذِلَ والدَّنايا!

***

يا هِنْدُ. والأَمسُ الوَفِيُّ يُطلُّ لِلأمْسِ الغَدُورْ!
فَيَرى به القَسَماتِ شاهَتْ - وَيْلُ يَوْمِكِ- بالبُثُورْ!
شَتَّانَ ما بَيْنَ الأَثِيْمِ هَوى وما بَيْنَ الطَّهُورْ!
ويَرى ندَاماكِ الهياكِل كالأرانِبِ في الجُحُورْ!
ويَراكِ في الأَمْسِ الوَضِيء وأّْنتِ لِلظُّلُماتِ نُورْ!
زِنْتِ الِحجابَ مِن العَفافِ وفُقْتِ رَبَّاتِ السُّفورْ!
أَفلا تَرَيْنَ الفَرْقَ بَيْن الأَمسِ واليَوْمِ الكَفُورْ؟!

***

أَفَلا نَدِمْتِ على الكريم يرُوحُ عَنْكِ بلا ارْتِدادْ؟!
قد كانَ في يَدِهِ القِياد وقَد عَدَوْتِ على القيادْ!
وأَرَدتِ أَنْ يَبْقى الرَّهِينَ لَدَيْكِ مَسْلوُبَ الرَّشَادْ
يَشْقى به العَقْلُ الرَّجِيحُ ويَسْتَطَيِرُ به الفؤادْ!
كلاَّ. فَقَدْ عافَ اقْتِرابَكِ واسْتَراحَ إلى البِعادْ!

بَعْضُ السُّهادِ يكُونُ أَحلى لِكريمٍ مِن الرُّقادْ!

وَلَّى هَناؤُكِ فالْبَسي يا هِنْدُ أثْوابَ الحِدادْ..!

***

إنَّي لأَشْتَفُّ النَّدامةَ في مَلاِمِحِكِ الجَمِيلةْ!
وأرى بها الأَلمَ المُبَرحَّ يَسْتَبِدُّ على الكَلِيلَهْ!
تَرْجو الرُّجُوعَ إلى المُهاجِرِ دُونَ أن تَجِدَ الوَسِيلَهْ!
هَيْهاتَ أَنْ تَجِدي السَّبِيلَ وقد قَطَعْتِ له سبِيلَه!
خَلَّي الظُّنُونَ الآمِلاتِ وَوَدَّعي نَفْحَ الخَمِيِلهْ!
بَعْد الجَهامِ سقى رِياضي وَابِلُ السُّحُبِ الثَّقِيلَهْ!
ما كانَ أنداها عَلَيَّ فلم تكن أَبَداً بَخِيلَهْ!

***

إنَّي أقُولُ.. ولسْتُ أَشْمَتُ.. يا فَتاتي المُسْتَطِيلَهْ!
لم يَبْقَ لِلْحُسْنِ المُدَلَّلِ غَيْرُ أيَّامٍ قَلِيلهْ!
هلاَّ ارْتَقَبْتِ من الفُتُونِ وقد قَسَوْتِ به. رَحيلَهْ؟!
هلاَّ رَعَيْتِ الطَّيْرَ .. ما أَحْلاهُ.. ما أَحْلى هَدِيلَهْ!
والرَّوْضَ ما أَحْلى الزُّهُورَ به. وما أّحْلى نَخِيلَهْ!
لو قد رَعَيْت لكُنْتِ خالِدةً بما يشْفِي غَلِيلَهْ!

لكِنْ قَسَوْتِ فَطارَ. والعُشُّ الحَبِيبُ بِكى نَزِيلَهْ!

أنا شاعرُ الخُلْدِ الطَّمُوحُ ولن ترَيْ أَبَداً مَثِيلهْ!


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حواء.. وحواء) | القصيدة التالية (حيرة .. وصيرورة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قالت وقلت
  • كانت فبانت
  • أيها الإنسان
  • أيتها اللعوب
  • الملاك
  • نحن نتغير؟!
  • الوحي .. والجمال الطهور
  • وهوى نجم
  • الذكريات
  • استرشدوا .. وسدرت


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com