الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> إدّكار واجتواء

إدّكار واجتواء

رقم القصيدة : 66050 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اُذْكريني..

إنَّ في الوِحْدة ما يكْوي ضُلُوعي!

وهي نارٌ لَيس تُطْفيها دُمُوعي!

ولقد تَجْمُدُ عَيْنايَ. ويَجْفوني هُجُوعي!

وأرى الوِحْدةَ في صَحْبي. وأهْلي. ورُبُوعي!

فاذْكُريني

***

رُبّ ذِكْرى مِنْكِ كانت بَلْسَماً!

لِجراحٍ نازِفاتٍ من حشايايَ دَماً!

وغَدتْ شَهْداً لمن يَجْرَعُ فُوهُ عَلْقَماً!

فارْتَوى الظَّمآنُ قَلْباً.. وضميراً. وفَماً!

فَذْكريني

***

واذْكُري ما كُنتِ من قَبْلِ سِنينٍ وسنِينْ!

حينما كُنْتِ شجوناً وهَياماً وحَنِينْ!

حينما كنْتِ فُؤاداً من بُكاءٍ وأَنينْ!

وأنا كنْتُ صَرِيعَ الحُبِّ. مَقْطُوعُ الوَتينْ!

فاذْكُريني!

***

قُلْتِ لي يَوْماً. وقَلْبانا يَفيضانِ جَوى!

ودُموعٌ في مآقينا تَلَظَّتْ بالهَوى!

جارياتٍ بِدَمٍ خَوْفَ النَّوى!

أَنْتَ رِبِّي. وأنا الظَّمْآنُ.. وقَلْبي ما ارْتَوى!

فاذْكريني!

***

إبْقَ جَنْبي. لا تُسافِرْ. فَتَخَيَّرتُ البَقاءْ!

وبَقِينا حِقبَةً نَرْتَعُ في الجَنَّةِ.. رِيّاً وغِذاءْ!

يا لها مِن حِقْبَةٍ باعَدني عَنْها الجَفاءْ!

كيف جافَيْتِ. لقد أذهلتني أّوْجَعْتِني بالبُرحَاءْ؟!

فاذْكُريني!

***

ولقد غادَرْتُ رَبْعاً أَسْعَد القَلْبَ وأَشْقى!

عادَ لي غُولاً مُخِيفاً. بَعْد أَنْ أَوْسَعَ رِفْقا!

آهِ ما أَنْكَدَ عَيْشاً.. يُوسِعُ الأَحرارَ رِقا!

عادَ ما أَمْطَرَ رَوْضي النَّضْرُ.. إعصاراً وحَرْقا..!

فاذكريني!

***

لا. فما أَنْكَد ذِكْراكِ. وما أَنْكَدَ أَمْسي!

فَهُما ما مَزَّق القَلْبَ. وما أَرْهَقَ حِسِّي!

وهُما كالرَّمْس إظلاماً ورُعْباً. وَيْلَ رَمْسي!

ولقد عُدْتُ. وقد شُوفِيتُ تَوَّاقاً لأقْلامي وطِرْسي!

أَلَمِي أَوْمى. فأهْداني لإِلْهامي وجِرْسي!

فأنا اليَوْمَ بَليغاً مِثْلَ سَحْبانَ وقُسِّ!

إنَّ يَوْمَ المأْتِمِ القاسي انْطَوى في يَوْمِ عُرْسي!

يال هذا الدَّرْسِ بُورِكْتَ. فنِعْم الدَّرْسُ دَرْسي!

وَرْدُكِ القاني تَراهُ اليوْمَ عَيْنايَ كَورْس!

اِجْتَوى الهائِمُ ما كانَ. فَقُولي يا لَتَعْسي!

واذْرُفي الدَّمْعَ وقُولي. لَيْتَ يَوْمي مِثْل أَمسي!





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إلى البلبل الغريد) | القصيدة التالية (أيها الشعر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كانت فبانت
  • أيها الشعر
  • غواية .. ورشد
  • أيها الحسن
  • الأغوار .. والقمم
  • ابتهال
  • كنا .. فمتى نعود؟!
  • الغاوي الذي استرشد
  • آلام وآمال
  • استرشدوا .. وسدرت


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com