الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> اِسأليني..

اِسأليني..

رقم القصيدة : 66042 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اسْأَلِيني ما الذي يَجْعَلُني شَبَحاً حتى أرى الخَلْقَ هَباءَ؟!
واسْأَلِيني عن دَواعِي عُزْلَتي أَفكانَتْ جَفْوَةً أم خُيَلاءَ؟!
وإذا أثَرْتِ أنْ لا تَسْأَلي فَدَعيني أُوثِرُ الدَّاءَ العَياءَ!
أنا وَحْدي في اعْتِزالي ذائِقٌ لَذَّةَ الروح ابْتِعاداً واجْتِواءَ!

* * *

واسأليني ما الذي يُسْعِدُني وأنا أُبْصِرُ حَوْلي السُّعداءَ؟!
إنَّني أُبْصِرُهم في نَشْوَةٍ فَأَرى فيهم أمانِيَّ الوِضاءَ!
تلك كانتْ في شَبابي وانْمَحَتْ وتَبَدَّلْتُ الأسى والبُرَحاءَ!
ثم عادتْ وَمْضَةً باسِمَةً في مُحَيَّاهُم.. فَكانَتْ لي عَزاءَ!

* * *

تُسْعِدُ القَلْبَ الشَّجِيَّ المُسْتَوى في دَياجِيهِ. نُجُومٌ مُشْرِقاتْ!
رُبَّما لا يُبْصِرُ الدَّرْبَ بها فهو أَدْجى. أَوْ هو الحَظُّ المَواتْ؟!
هو في دُنْياهُ ما يَرْجُو سِوى أَنْ يَرى العالَمَ مَوْفُورَ الهِباتْ!
ولقد يَرْضى لهم مائِدَةً.. مُشْتَهاةً. وهو يَرْضى بالفُتاتْ!

* * *

هكذا عِشْتُ غَنِيّاً بالرُّؤى بالشَّذا تَشْفِي. وتروي بالفُراتْ!
وفَقيراً ما يُبالي باللُّهى فهي قد تَسْلِبُهُ حُلْوَ السُّباتْ!
ولقد أَشْعُرُ أنِّي طَرِبٌ في دُرُوبٍ مُدْلَهِمَّاتِ السِّماتْ!
ولقد أشْدو بِصَمْتٍ مُطْبِقٍ تَتَمنَّاهُ.. فما تَحْظى –اللُّغاتْ!

* * *

واسْأَلِيني ما الذي يُكْرِبُني؟! ما الذي يَدْفَعُني لِلإِنْزِواءْ؟!
رَغْمَ أَنِّي بانزوائي قِلِقٌ دَنِفٌ يهفو لإِخْوانِ الصَّفاءْ!
أَيْنَهُم؟! إنِّي إِلَيْهِمْ تائِقٌ أَيْنَهم؟! هل هُمْ كَمِثْلي غُرَباءْ؟!
لا تَلاقي بَيْنَنا إنَّ الوَرى فَرَّقُوا ما بَيْنَنا خَوْفَ اللِّقاءْ!
والورى فيه صَباً.. فيه دَبُورْ فيه عَقْلٌ مُبْصِرٌ. فيه عَماءْ!
فيه رَوْضٌ يانِعٌ. فيه يَبِيسْ بَلْقَعٌ لَيْسَ به نَبْتٌ وماءْ!
طالَما أظْمَأَني.. لكِنَّنِي.. سِرْتُ فيه بين أشْتاتِ الظِّماءْ!
لم أَجِدْ فيه سِوى ما راعَني مِثْلَ ما راع رَعيلَ الحُكماءْ!

* * *

واسأَلِيني ما الذي يَبْهَرُني؟! ما الذي يَمْنَحُني حُلْوَ المتَاعْ؟!
ما الذي يُؤنِسُني في وَحْشةٍ لَم تَجِدْ في لَيْلِها الدَّاجي شُعاعْ؟!
وأعْجَبي مِنِّي.. فما يؤنِسُني غَيْرُ أَنْ تَحْلُوَ في الخَلْقِ الطِّباعْ؟!
فلقد أَلْقى رِعاعاً في سَراةٍ ولقد أَلْقى سَراةً في رِعاعْ!

* * *

واسْأَليني. ما الذي يُرْهِقُني فإِذا مُثْخَناً دُونَ صِراعْ؟!
وإذا بي الشِّلْوَ يَدْمي حَمَلاً خائفا ما بَيْنَ أنْيابِ السِّباعْ!
وأنا الأَعْزَلُ لا سَيْفَ له يَدْفَعُ الظُّلْمَ.. ولا رأْي مطاع!
لَتَمَنَّيْتُ. وما تُجْدِي المُنى أَنَّني كُنْتُ طَعاماً لِلْجِياعْ!

* * *

واسألِيني. ما الذي يُلْهِمُني ما الذي يُلْهِبُ فِكْري وشُعوري؟!
ما الذي يَمْلَؤُنِي مِن غِبْطَةٍ وأنا المَحْزونُ يَطْويني ثُبُوري؟!
وأنا الآمِلُ في اللُّبِّ وقد تَغْلِبُ اللُّبَّ وتَطْوِيهِ قُشُوري!
وأنا المُلْتاعُ في أَمْسائِهِ حالكاتٍ تَشْتَهي نُورَ البُدورِ!
ما الذي يُلْهِمُني يا ماضِياً حافِلاً بالحُسْنِ يُشْقي.. والغُرورِ؟!
ما الذي يُلْهِمُني يا حاضِراً لم يَعُدْ عِنْدي سوى ذِكْرى حَرُورِ!
إنَّه ذِكْراكِ.. ذِكْرى أَلَمٍ حارِقٍ كالجَمْر ما بَيْنَ الصُّدُورِ!
إنَّه أَنْتِ. وقد عادَ غَدي مُلْهَماً يَبْكي على أَمْسي الحَصُورِ!
فاسْأَلِيني.. لا فما أُصْغِي إلى فِتْنَةٍ عادت رفاتا في القُبُورِ!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (غواية .. ورشد) | القصيدة التالية (عمالقة .. وأقزام)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مقطوعة شعرية لم تتم
  • استرشدوا .. وسدرت
  • أنا .. والشاعر العرفج
  • الجسد .. والروح
  • ما كان أشقاه
  • أيها الحفل الكريم
  • الثمانون؟
  • الأغوار .. والقمم
  • أطوار
  • كنا .. فمتى نعود؟!


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com