الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> اذكريني

اذكريني

رقم القصيدة : 66012 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اذْكُريني..

واذْكري تلك اللَّيالي الخالياتْ..

واذْكري تلك الأماني الغاليات..

والهِباتِ الغُرِّ.. ما أَحْلى الهِباتْ..

والهوى يُنْبِتُ زَهْراً وثِمارْ!

* * *

واذْكُريني

أنتِ يا ذات السَّنا والشَّجَنِ..

أنتِ يا ذاتَ الجَنى والمِنَنِ.. ..

أنتِ يا مَن كنْتِ فَوْق القِنَنِ..

تَتَجلِّينَ فَيَعْروني الدُّوارْ!

* * *

واذْكريني

واذْكُري المسْجِدَ الوَضَيءَ الحُسَيْني..

كانَ ما بَيْنَكِ الصَّفِيَّ.. وبَيْني..

فَتَخيَّرتني هَوىً.. وأَقْرَرْتِ عَيْني..

ورَمَيْتِ الصَّفيَّ بالأكْدارِ..

* * *

واذْكُريني

فلقد أمْسَيْتُ شَجْواً مُسْتَبِدّاً في دَمي..

ضارِياً يَنْهَلُ كالذِّئْبِ الظَّمِي..

لا يُبالي بِصِلاتِ الرَّحِمِ..

وهو لا يَرْوى بِلَيْلٍ أو نَهارْ!.

* * *

واذْكُريني..

فَأَنا ما عُدْتُ إلاَّ شَبَحا..

ألِفَ الحُزْنَ.. وعافَ المَرَحا..

ورأى التَّرْحَةَ تَطْوِي الفَرَحا..

ورأى النَّجْمَةَ في قاعِ البِحارْ!

* * *

واذْكُريني..

فأنا الصَّبْوَةُ في بُرْكانِها.

يَتَلَظىَّ القَلْبُ من نِيرانِها..

وهو لا يَشْكو. فمن إدمْانِها..

صارَ كالصَّخْرَةِ في عَرْضِ القِفارْ!

* * *

واذْكريني..

واذْكُري الماضيَ ذَيّاكَ المُوَلِّي..

بعد أن عاشَ بِحُبِّي وبِعَقْلي..

آهِ مِن حُرْقَةِ شَمْسيِ بعد ظِلِّي..

ومِن الكَبْوَةِ من طُولِ الِعِثارْ!

* * *

واذْكُريني..

فلقد أََْطَلقْتُ نفسي من إساري.

ولقد أَبْرَأُتُها مِن خِزْي عارِي.

فَغَدَوْتُ الحُرَّ أَشْدو بانْتِصاري

لن تَرَيْ مِنِّي سوى طُهْرِ إزاري!.

* * *

أَفَتَذْكُرينَ؟!

وأنْتِ شامِخَةٌ الجَبين؟!

تَتَكَبَّرينَ على غَضافِرَةِ العرين..

وبَقِيتِ بَيْن الخامِلين..

فَلبِئْسَ أَنْتِ بما صَنَعْتِ وتَصْنَعيْن..

عِيشي به. فَلَسَوْفَ بَعْدُ سَتَنْدَمينْ

ولَسَوْف تُشْقيكِ الدُّمُوعُ فَتَذْرِفينْ.

أَوَّاهِ من عَصْفِ الزَّمانِ. وآهِ من كَرِّ السِّنينْ

تَذْوِينَ مِن بَعْد الفُتُونِ. ومِن غُواتِكِ تَنْزَوِينْ

وتَغيبُ عنْكِ صُوى الجمال. ويَسْتَبِدُّ بك الحَنينْ..

يَمْضي الرَّبيعُ.. فَتَسْقَمِين من الخَريفِ. وتكْتَوِينْ..

وإذا الرَّبيعُ مَضى.. فَمَنْ ذا في خَريفِكِ تَجْتَبِينْ؟!

وَيْلُ الجمال من الخريف.. فإنَّه الباكي الحَزِينْ!

* * *

كنْتِ الضَّنِينَةَ يا لَعُوبُ.. وإنَّني اليَوْمَ الضَّنِينْ!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنا .. والضمير) | القصيدة التالية (الحسن في مباذله)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أيها الشعر
  • أنا .. والضمير
  • الحفيدة .. الشاعرة
  • ابتهال
  • الحسن الطهور
  • مشاوير
  • إلى الحاضرة .. الغائبة
  • المساتير
  • حب وعرفان
  • اصطبار .. وانتحار !!



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com