الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد حسن فقي >> جدة

جدة

رقم القصيدة : 66005 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا مَغانِي الجَمالِ والسِّحرِ والفِتْنَةِ يا حُلْوَةَ الرُّؤى والمَخائِلْ!

حَضَنَ البَحْرُ دُرَّةً. وحَنا البَرُّ عليها.. بِرَوْضِهِ والخمائِلْ!

فَهْيَ فَيْحاءُ بَيْنَ بَرٍّ وبَحْرٍ.. تَتَهادى .. وتزْدَهي بالجَلائِلْ!
بالقُلُوبِ التي يُتَيِّمُها الحُبُّ فَتَشْدو طرُوبَةً كالعنادِلْ!

والعُقُولِ التي تُهَلِّلُ لِلفَنّ تَجَلَّتْ غاياتُهُ والوسائِلْ!

فَبَدَتْ لِلْعُيُونِ حُسْناً وفَنّاً جاوَزَتْ فيهما الثُّغُورَ الحَوافِلْ!
ما أَرى في مَدائِنِ العالَمِ الرَّحْبِ كمِثْلَيْهِما . سوى في القلائِلْ!

ما أُحَيْلى بواكِرُ الفَجْرِ يا جِدَّةُ فِيكِ.. وما أُحَيْلي الأَصائِلْ!

***

قال لي مَن يَلُومُني في هَواها فَتَنْتكَ العَرُوسُ ذاتُ الجَدائِلْ؟!
قَلْتُ بَلْ كُنْتُ في هَواها أنا الظَّامِىءُ. لاقي مِنْها كَرِيمَ المَناهِلْ!
وأنا الكاسِبُ القَوافِيَ تَطْوِي سَيْرَها لِلنُّجُومِ شُم المنازِلْ!!

ولقد يُدْرِكُ الأَواخِرُ بالشِّعْر وبِالفَنِّ ما يَرُوعُ الأوائِلْ!

***

أنا يا جِدَّةُ الحَبِيبُ المُعَنَّى بِحَبِيبٍ ما إنْ له مِن مُطاوِلْ
فاذْكُريني كَمِثْل ذِكْرايَ يا جِدَّةُ يا مَوْطِنَ النَّدى والشَّمائِلْ!
رُبَّ ذِكْرى تُؤَجِّجُ الفِكْرَ والحِسَّ وترضي المنى وترضي الدَّخائِلْ!
أَفَأَشْكو الهوى شِفاهاً وإلاَّ أكْتَفي منه قانِعاً بالرَّسائِلْ؟!
أَيُّ ما فِيكِ أَزْدَهى وأُغَنِّي وهو شَيءٌ مِن العُلا والفَضائِلْ؟!
مِن عُلُومٍ. ومِن فُنُونٍ تَأَلقْنَ وأَشْعَلْنَ في حِماكِ المشاعِلْ!
وازْدِهارٍ فاقَ التَّصَوُّرَ فاخْضَرَّتْ قِفارٌ بِهِ وماسَتْ جَنادِلْ!
حَقَّقَتْهُ الجُهودُ جَلَّلَتِ الثَّغْرَ بِأَبْهى الحُلى. وأَبْهى الغَلائِلْ!
قال عَنْها الرَّاؤونَ كانَتْ فَعادَتْ. رَوْضَةً ذاتَ خُضْرَةٍ وجَداوِلُ!
ولقد يُذْهِلُ التَّطَوُّرَ أَحْياناً ويَحلُو بِهِ سَرِيرُ الحَناظِلْ!

***

إيهِ يا جِدَّةُ اطْمَأَنَّ بِنا العَيْشُ وَقرَّتْ بِنا لَدَيْكِ البَلابِلْ!
فانْعَمي بالحيَاةِ.. لا مَسَّكِ الضُّرُّ ولا غَالَتِ الهناءَ الغوائِلْ!
وسَقاكِ الحَيا بِوابِلِهِ العَذْبِ وندَّاكِ بالسَّحابِ الهواطِلْ!

***

بَيْنَ أُمِّ القُرى وطَيْبَةَ مَثْواكِ وعَزَّا فَرائِضاً ونَوافِلْ!

فهي مجدنا الأثيل.. هما النجدة أن أعيت الخطوب الكواهِلْ!

لم أُجَغْرِفُ هُنا.. ولكنَّكِ الثَّغرُ لأقْداسِنا . ومَرْسى الأماثِلْ!

وسواءٌ كُنْتِ الجَنُوبَ أَمِ الشَّمألَ.. فالفضل للجدا والنَّوائِلْ!

***

جَلَّ هذا التُّراثُ مَنَّ به الله عَلَيْنا. يَرُدُّ عَنَّا النَّوازِلْ!

ويَقِينا مِن الخُطُوبِ إذا نَحُنُ حَرِضْنا عليه حِرْصَ البواسِلْ!

فهو الجِدُّ حينَ يَخطُو إلى الرُّشْدِ وتَخْطُو إلى الضَّلالِ المهازِلْ!

***

رُبَّ ماضٍ يَرْنو إلى الحاضِرِ الماثِلِ يَرْجو مِنهُ اتِّقاءَ المباذِلْ!
فهي تُفْضِي به إلى الدَّرْكِ تَعْوِي في دَياجِيه عاتِياتُ الزَّلازِلْ!

فاتَّقُوهُ.. فهل نَقُولُ اتَّقَيْناهُ؟! ونَسْعى إلى الذُّرى.. ونُناضِلْ؟!

النِّضالَ الذي يَعِيشُ به النَّاسُ كِراماً.. ويَحْصِدُونَ السَّنابِلْ؟!

أَيُّهذا الغَدُ الذي يَتَراءى شامِخاً. نحن في ارْتِقابِ الفَواضِلْ!

حاضِرٌ آمِلُ . ومُسْتَقْبَلٌ رَحْبٌ وماضٍ نَزْهو به. ونُطاوِلُ!





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (واقع .. لا خيال) | القصيدة التالية (هي .. وهو)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أطوار .. وأطوار
  • أيتها اللعوب
  • كنت .. فصرت
  • استرشدوا .. وسدرت
  • قلْتُ لِرُوحي
  • أيها الحسن
  • الجسد .. والروح
  • حب وعرفان
  • الغاوي الذي استرشد
  • حلق .. ثم هوى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com