الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> محمود أمين >> شهقة من وردة الدم

شهقة من وردة الدم

رقم القصيدة : 65472 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تقترب اللحظة..وتتوقف الساعة عن الدوران ..يصعد عقرباها الى اعلى..يستريحان على حواف الافق..يقف الولد..يشحذ كل خلايا روحه..انها اللحظة الموعودة ..رهن عمره كله بانتظارها..كأنها حانت ..انه الآن واقف على أهبة القلب..

فىانتظار الآتى..تنفتح قشرة من نيزك كريستالى باهر وتهبط منها غلالة من نور ..تتجمع ..وتتكثف ..وتتجلى حورية تنحنى لها اشجار السماء ..تلمس قدماها الارض ..فتتجمع كل الجهات لتصب فى جهة ..وتغادر الاشياء منطقها ..وترمى لها الارض بمفاتيحها ..هذه هى ..ملكة من صهباء

ايها الولد ..

اشرب من حُميّا النور

واسكر ..

حتى ينساك الصبح اذا امسيت

وينساك مساك ..اذا اصبحت

كاذب انت ايها الولد ..تدعي انك شاعر ..فماذا تسمى هذه التى ترتسم امامك ..انها عصارة الابجدية ..ولؤلؤ اللغة وقطيفة الاحرف

انت ابكم ..وقلمك باطل.. هات لغة تحصر هذا اللامحدود النورانى بأروقة قصيدة..هل تستطيع ؟

انت كاذب ايها الولد..تدعي فهمك للجمال ..فماذا تسمى هذه..انها اعصى من ان تُخطر بالخاطر..اوتُدرك بمدرك..

هى روح الجمال ..وعافية الحسن ..وترف النور..

انها الملكة..ادنى مانعرف من ألقاب لايتجاوز أنملة من قامتها.. هل يمكنك ايها الدعي ان تمد قلمك بوصف لهذا المهرجان العلوي القدسي النفحات السماوي النشأة ..تأمل صنع الله الالطف

عندما تبتسم..ينشق قلبك نصفين..يذهب كل نصف الى جهة غير معلومة.. ليتساقى وحده العسل السائل من الشفاه ...

والرحيق المختوم بأرج الانفاس المتصاعد من حدائق صدرها..

عندما تتكلم ..تمتد روحك كسجادة تحت اقدامها..لتلملم اللؤلؤ المتساقط من بين ثناياها..وبين العشب النازف من الموسيقى..ومائية الايقاع..تسقط انت ..وروحك..وقلبك..ولايبقى منك سوى خشب ثقبه الحنين..

عندما تضحك..ترفع العصافير قبعاتها تحية لها ..وتلتف البلابل والعنادل حول خصرها فى جوقة يقودها ناى فى الياسمينة من عمره..وتدخل الكمنجات فى بيات شتوي طويل لتراجع حساباتها مع النغم..ويفقأ النهاوند حنجرته..ويخبئ ياقوت المدى صدىصوتها ..وهى سخية لاتبالى ..ملكة ت

صف الآن ماتراه..هى فوق التخيل ..وأبعد من الظن ..

حاول ..حاول..حسنا ..قل..(هذى العينان ..اللؤلؤتان..النرجستان..المئذنتان ..ال.....)..صه ..اهذا كل مالديك ..

كل ماقلته هباء..عرجاء لغتك..كيف يحصرها وصف..او يلم بها حرف..لايصف النور سوى النور..دع معجمك الارضى ..وانظر لسنا متهدل من عينيها..لا ليس سنا بل شئ اعلى او ارقى او اندى او اعذب ..او مالاادرى له وصفا ..ذوّب روحك واصنع منها معراجا واصعد يابن الطين الىعرش بهاء

لاتبغ العلم..تعرّف

لاتبغ الفهم..تأمّشل

تأمل فقط ..واسكت تماما..اصمت جدا..قف عند حد الادب..نكس روحك..اغمد قلبك..لا يرتفع اللحظة الا سنابل شعرها التى دفئت الشمس ..انت الآن تشف..وترق..وتتلاشى مثل نجم بعيد سقط من ذاكرة السماء..لم يبد منك سوى جمرة القلب .ترهص وتتلظى .صوبها الى حيث هناك ..الى حيث مك

هاهى تمشى ..وتتكلم..وتضحك..والولد صامت ..صامت ..صامت

فجأة ..ابرقوا لها باستدعاء ..فنادت على غيمة كانت قد اناختها قرب سواحل المدى..واستقلتها ..ولم تنس ان تلوح بيديها للولد الواقف..وتتركه مع اللحظة التى وهبته اياها

آه ..لوحت بيديها..أقسم انها لوحت ..ولي أنا وحدى..تجاهلت كل مواكب البنفسج ..وطوابير الازهار البرية..وملوك

الزمرد الذين حضروا ابتهاجا بتشريفها..ومنحتنى انا وحدى نظرة من عينيها واشارة من يديها..وكدستنى فى لحظة ..

ان عمرك كله قد جُمع فى هذه اللحظة ..انت ابن لحظة موّارة..عبقرية ..لم تتأتىلاحد قبلك..ضم قلبك على سرك.. نحن العشاق اهل كتم وليس اهل بوح..انظر الى قلبك..جداول من غبطة زادت وفاضت وسالت .. وحلت.. وغلت..

اغترف بعضا من الفرح المتفجر..وطف به على العشاق..ومجروحى الافئدة ..انت الآن رسول البهجة اليهم .. انت دخلت حضرة الجمال والبهاء..ونُظر اليك بعين الرضا..وعشت لحظة ..ياكم تمناها كل دراويش الارض المنطرحين بساحات الوجد.. والعشّاقون..الجوابون..المتصوفة..ومأكولى ا

والآن ..هاأنت دخلت اللحظة..وغصت الى ملكوت السر ..وتجلى محبوبك .عاينت ..وناظرت..دخلت الى هيكله المتخفى عن ابناء الطين..كأنك صرت شعاعا ماسيا..هذا كان خيارك وحدك..فاعلم ان قد اورق موتك ...فتوضأ بدمائك..وتقدم

ماذا تنتظر...

..

..

قدم قربانك..

ايها الولد..

......... (مُت ..الآن ).............

..

..استجابة للنداء..هبط عقربان من افق بعيد..وتقدما ببطء وسكينة..الى قلب الولد..لينفذا مهمة ما


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ياقلبها لو عاد من اسرائه) | القصيدة التالية ()


واقرأ لنفس الشاعر
  • أم ابيها
  • غرابة...
  • مرآة....
  • هو الوجد
  • انتظار
  • ياصوتها
  • الوجد لي ولصوتك المطر
  • سقاية
  • تلاوة
  • غزالة الحناء



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com