الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> محمود أمين >> أوراق على حواف الريح

أوراق على حواف الريح

رقم القصيدة : 65469 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


...

الورقة الاولى

العصفور الذى وشى بك عند ملك الزمرد...خاصمته

والنخلة التى اشارت اليك وأنت بين الصبايا تتمشطين..قلّمتُ أظافرها

هكذا أنا..لاأريد لشئ أن يكشف عن ملامحك ..ولا لون فساتينك..ولا لثغة القطة التى تنُغّم أحرفك

أسكنتك ذاكرتى..ثم أحكمت الرتاج..ومحوت ذاكرتى بمافيها..كى لايصل لك ظن..او يلاحقك تخيّل.

..

لايعلم احد اين خبأتك..

ولكن الشئ الذى لم استطع كتمانه..وسامحينى فيه..

اننى عندما اجلس مع رفاقى..ويتذاكرون حبيباتهم ..ويمر-ولو سهوا-اسمك ببالى

- يصعد منى سرب من الحِنّاء يكسو الافق..وعلى ناصية المدى تبدو مقصورة من قطيفة الشفق..وانت فيها جالسة ..والشمس تقف خلفك..وصيفة تمشط سنابل شعرك الوهّاج..وتزيح عنه الليل ..وعيون العشاق

- ويتخفى قلبى فى هيئة قطة..ويقفز من قفصه ..ويصعد اليك ..يتمسح فى اقدامك..ويغفو على ذيل فستانك

..ويغمرنى ماء علوى يخترق خاصرتى.. ويتساقط منى لؤلؤ ..وعسجد..

وعندما يسألنى رفاقى عن هذا الذى يحدث ....

أنكر..

أنكر تماما أن الامر له علاقة بك

ولكن عيونهم تكتشف حجم كذبي..وحزنى

..

..

الورقة الثانية

ــــــ

..

تقدمين لى كشف الحساب.. تطالبيننى بالوفاء

(لقد منحتك لحظة الوصل التى كنت تتمناها ورهنت عمرك مقابلها..فأين العمر )

على الرحب ..والسعة..

لقد جئت اليك ِمثل أي سفير يتقدم لملكة بأوراق أعتماده لأدخل مملكة البهاء

وفى مظروف أصفر اللون –كروحى-قدمت عمرى الفائت

مجموعتان شعريتان هما عصارة العمر..وبقايا أطلاله

..أما عمرى القادم ..اذا كان هناك ثمة عمر

(فأنت التى لااقول اراها سوى مرة

..كى أموت)

ولقد رأيتك ..

واظنك استنتجت الباقى

هذا حساب العمر..

بقي شئ صغير لامع..ودامع..هو قلب ..او بالاصح كومة قلب

وهاأنا اهبه لك لتضعينه (بروش) يزين فستانك الطاووسى ..

هو لايليق بك ..ولكن هذا كل مااملك

..

..

والآن..

سيدتى ..ومليكتى..

هل وفيت الحساب ؟

...

...

الورقة الثالثة

ــــــ

..فىاللقاء الاول ..قدمت عمرى مقابل لحظة وصل ..

..الثانى..عندما لوحتِ لى باللقاء..ذهبت الى زهرة بانسيه –تشبهك تماما-واستعرت عمرها ..فاعطته لى راضية مرضية ..لهذا كان اللقاء قصيرا كعمر زهرة

أماالثالث..عندما جلستِ امامى كصبية لايشبهها المستحيل..وقدمت لى مشروبا صنع يديكِ..نبت لى عمر جديد..

احتفظت بنصفه لأحبك فيه..ووزعت النصف الباقى على كل ازهار البانسيه فى العالم ..

.

الورقة الرابعة

ـــــــ

.لم تكتمل بعد


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ياصوتها) | القصيدة التالية (شهقة من وردة الدم)


واقرأ لنفس الشاعر
  • تأتي كفاصلة الندى
  • انتظار
  • بتول
  • الحنين المر
  • صخرة
  • غائبة القلب
  • الجسد الوصية
  • تساورني الدماء !
  • لقاء
  • إضاءة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com