الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> البحرين >> إبراهيم العريض >> في سكون الليل

في سكون الليل

رقم القصيدة : 65187 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غفا الكونُ... إلا ما يكون من الصَّبا إذا حرَّكتْ مهدَ الزهورِ النواعسِ
تخالينها - يا ميُّ - طُهراً مُجسَّماً على كلّ غصنٍ في الخميلة مائس
ويحبس من أنفاسها الليلُ ريثما يُخالطها بردُ الندى المتقارس
فتُرسل طِيباً حولها في دوائرٍ تدور إلى أنْ يغمرَ الطيبُ هاجسي
وقد سكنتْ حتى المياهُ كأنها هنالك تُصغي في الظلام لهامس
يُصقّلها مَرُّ النسيمِ فتنجلي بها صورُ الأشياءِ شبهُ رواكس
وينظر في مرآتها النجمُ حائراً فليس يرى إلا شرارةَ قابس
أنزعمُ أن اللهَ أبدع هذهِ لنقضيَ ريحانَ الصِّبا في المحابس؟
ولا طيرَ إلا وهْو طاوٍ جناحَهُ على الرأس حتى المنكبين.. كبائس
تخالينه من لفّهِ الجِيدِ ناعساً ولكنّه - يا ميُّ - ليس بناعس
فإن لذكرى كلِّ لحنٍ شدا بهِ سحابةَ يومٍ هزّةً في المغالس
تُؤرقّه تلك الهواجسُ مَوْهِناً فيُشفق من جَرّاء تلك الهواجس
وكم دوحةٍ في الروض حال سوادُها بأنوار بدرٍ شَعَّ بين المغارس
ليُلبِسَها من نسجه بعد عُرْيها نِقاباً لُـجَيْنِيَّ السّنا كالعرائس
وتحت شعاع البدرِ أسفرتِ المنى وعاينتُها تحنو حُنوَّ الأوانس
تعالَي هنا.. نَخلدْ من العمر ساعةً يداً بيدٍ في نجوةٍ وتَهامُس


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حواء) | القصيدة التالية (مي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غرة الشهر
  • مشاركة
  • شواظ جحيم
  • الخياميات
  • قصب السبق
  • أرض الشهداء
  • الدعاء الأخير
  • سعاد الصباح
  • بلبل في قفص (1)
  • لا كان أمس


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com