الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> البحرين >> إبراهيم العريض >> مشاركة

مشاركة

رقم القصيدة : 65185 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


«إلى التي تعيش هناك وحدها»

أنا لستُ وحدي في انتظاركْ في الروض ألفُ فمٍ يُبارِكْ
لم يدرِ إلا بلبلٌ ما كان عنكِ حديثُ جارك
فمضى يُلقّنه الخُزا مى في الخميلة حول دارك
كم أنبأتْ طَرْفي الحَشا ئِشُ عن خُطاكِ، فلم أُجارك
حتى التفتُّ.. وكان أَوْ وَلَ مَرّةٍ، دون اختيارك.....
فبدتْ بطلعتها كشَمْـ ـسِ الأمسِ تسطع في نهارك
هذا الجمالُ عهدتُهُ من قبلُ يحرقني بنارك
عطّرتُ من ذكرايَ ما ضي حبِّها، فأتى يُشارك

****

يا ثغرُ أَشْبَهُ من رأَيْـ ـتُ بها ، فديتُكَ في افترارك
أُصغي لسحر حديثها في غير لفظٍ من حِوارك
أنا لاضطراري قد عرضْـ ـتُ مُسلِّماً، لا لاضطرارك
حَيّيتُ فيكِ وميضَها فكأنّ دُرّي من نُثارك
يا أختَها، يا من تَجدْ دَدَ فنُّها لي في إطارك
فلَوَ انّني أدعوكِ حُبْـ ـباً باسمها «هي» لم أمارك
أَسْرَى على العشب النَّسِيـ ـمُ ، فمال ميلَكِ في نِفارك؟
حَسْبُ المفجَّعِ أنْ يرا كِ ، وإنْ تَملْملَ في جِوارك


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أهكذا ؟) | القصيدة التالية (حواء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الفردوس الأرضي
  • ذلك الصوت
  • أتبقى هكذا ؟
  • بين يدي الزمان
  • أرض الشهداء
  • ليلاي
  • إنسان أي إنسان
  • ولكن لماذا ؟
  • يد بيضاء
  • مرآةُ عصرنا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com