الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> البحرين >> إبراهيم العريض >> ملاكي

ملاكي

رقم القصيدة : 65181 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سلوا النَور، هل بثّ عن أمّها وعنها حديثاً، رواه القمرْ..
رأتْها تهشّ له ضاحكاً فجاءت تَزفّ إليَّ الخبرْ
وتهتف بي : «من رأى كابنتي؟ بكاء على ضَحِكٍ مُستتِر
حوى ثغرُها - ما ترى - دُرّتينِ وفي وجنتيها تُضيء الأُخَر!»
وأقبلتُ أنظر في المهد «هنداً» ومن دونه أُمُّها تنتظر
فما هزّها من معاني الخلودِ كبُرعمها في الهوى يَثَّغر
تَبغّمُ من طربٍ كالغزالِ وكالطير في خفّةٍ ما تَقَر
كأن يديها - وما همّتا بشيءٍ - تحوشان بعضَ الأكر
أَوَ انَّ على قدميها يداً تُدغدغ، فهْيَ تُزيح الأثر
وتضحك .. يا مَنْ أَحسّ الورودَ على ثغره هامساتٍ بسِر
وما جاوزَ الضحكُ همساً، بلى صداه يرنّ كجسّ الوتر
وتبكي.. فأُشْبهها بالزهورِ إذا المزنُ خَضّلها بالدُّرَر
وفي مُقلتيها تخال السماءَ بكامل أنجمِها تزدهر
فما غمرتْ حبَّنا نشوةٌ على الحسنِ، تحت شعاعِ القمر
كجلوة «هندٍ» وقد أقبلتْ علينا ، تَصَعّدُ فينا النظر
فتطفو على ثغرها بسمةٌ نَودّ معاً لثمَها، لو قدر
وكم بذرتْ أُمُّها قُبلةً فمِلَتُ بفِيَّ لقطف الثمر
ملاكي! حوتْكِ يدا جَنّتي وبينكما أنا أَحْظى البشر!


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يد بيضاء) | القصيدة التالية (ولكن لماذا ؟)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الدعاء الأخير
  • نشيد أطفال الحضانة
  • IN LIFE
  • مشاركة
  • بين يدي الزمان
  • الخياميات
  • في سكون الليل
  • مي
  • يد بيضاء
  • ذلك الصوت


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com