الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> جاسم محمد الصحيح >> الاستشهادي علي أشمر .. مناجاة باتساع الوادي

الاستشهادي علي أشمر .. مناجاة باتساع الوادي

رقم القصيدة : 64366 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كان علي أشمر ( قمر الاستشهادييّن ) شيخَ ( طريقةٍ ) ابتكرها للعاشقين الوالهين للحريّة المطلقة ، وذلك عندما تحوّلَ إلى مخزنٍ من البارود وانفجر راجلاً في تلٍّ من الجنود الإسرائيلييّن .

-----

من بعيدٍ جاءَ ..

لا أعلمُ من أينَ

ولكنْ من بعيدٍ ..

رُبَّما من طعنةٍ في جسدِ التاريخِ

حينَ الْتَحَمَ الجيشانِ في ( خيبرَ )

فَانْسَلَّ الفتى من فجوةِ الطعنةِ

كي يختصرَ التاريخَ في جرحٍ

وحتَّى الجرحُ لا يعلمُ من أين الفتى جاءَ

ولكنْ من بعيدٍ ..

رُبَّما من ( ضَيْعَةٍ ) تجلسُ في أقصى حدودِ القِيَمِ

الكُبرَى

كما يجلسُ بستانٌ على التلَّةِ في عُزلَتِهِ ..

ماجَ الفتى بالعطرِ حينَ اختزلَ البستانَ في قامتِهِ

الوَرْدِ ..

وحتَّى الوردُ لا يعلمُ من أينَ الفتى جاءَ

ولكنْ من بعيدٍ ..

رُبَّما حَلْقَةُ صوفِيِّينَ

في أعلى جبالِ الوجدِ

أَغْرَتْهُ لأنْ يكتشفَ العمقَ الإلهيَّ بِهذا الكونِ

فانشقَّ المدى

عن عاشقٍ قد نوَّرَ الروحَ بِمِشْكَاةِ يقينٍ عَلَويٍّ

ومضَى يسبحُ في كينونةِ الأشياءِ حتّى لامَسَ القعرَ

وحتّى القعرُ لا يعلمُ من أينَ الفتى جاءَ

ولكنْ من زمانٍ خارجَ العصرِ

فَهذا الوَهَجُ الروحيُّ

لا يُمكنُ أن يُنجبَهُ عصرٌ من الفولاذِ ..

هذي الوردةُ الزهراءُ

لا يُمكنُ أنْ تولدَ ـ مهما حَاوَلَتْ ـ

من أُمَّةٍ في موسمِ الزقُّومِ ..

والله !

هُوَ الوعدُ السماويُّ لنَا أن نرثَ الأرضَ

هُوَ الوعدُ

أتى يحملُ في أضلاعِهِ كوخاً من الإيمانِ

معموراً بِحُبِّ الله والأرضِ

وطفلٍ ضاقتِ الأسماءُ عن إيمانهِ إلاَّ ( عليٌّ ) ..

حَمَلَ الإسمَ لواءً خافقاً بِالقُدْسِ

مُمْتدّاً من الثورةِ حتّى‍ الموتِ

جيلاً جَبَلِيّاً

نَبَتَتْ في فَمِهِ ( اللاَّءاتُ ) أنياباً

وربَّاها بِما وَرَّثَهُ الأجدادُ من رفضٍ قديمٍ ..

لم تَزَلْ ( لاءاتُهُ ) تكبرُ في الرفضِ فصارتْ

بُنْدُقيَّاتٍ

ومازالَ ( عليٌّ ) حالماً يركضُ خلفَ الشمسِ

مُشتاقاً لأنْ يصطادَ هذي الظبيةَ البيضاءَ في السفحِ..

فتستدرجُهُ الظبيةُ للقمَّةِ

كيْ يقطفَ أزهارَ الصعودِ الوَعْرِ من أعلى الزمانِ

الكربلائيِّ ..

( عليٌّ ) عصَّبَ الجبهةَ بِالتاريخ

واشتاقَ إلى الرقصِ مع القمّةِ

في عُرْسٍ سماويٍّ ..

جلا الحُسْنَ الربوبيَّ

جلاءً يُطلقُ الروحَ

إلى عالَمِها الأسمى متى ترنو إِلَيْهِ

فاضَ من بردتِهِ الحسنُ أساطيرَ

فكانت ( شهرزادٌ )

كُلَّمَا أدرَكَها الليلُ

أَجَالَتْ طرفَها فيهِ وسلَّتْ قصّةً من حاجِبَيْهِ

واستجارتْ بِالتعاويذِ التي تحرسُ أسرابَ المَهَا في

مُقْلَتَيْهِ

فَكَسَاها بِهدوءِ الزَغَبِ الناعسِ في أرجوحةٍ من

عارضَيْهِ

و ( عليٌّ ) زاحفٌ في الحُلْمِ

كالنَهْرِ

يلفُّ الموسمَ الأخضرَ في ريشِ حماماتِ يَدَيْهِ

حينمَا جَمَّرَهُ ماءُ الفُتُوَّاتِ

نَوَى العُرْسَ

فألفَى كلَّ شيءٍ صارَ أُنثى :

النَهْرَ والبيدرَ والبستانَ ..

والشمسُ الجنوبيّةُ مدَّتْ عُنُقَ الفَجْرِ على هيئةِ

أُنْثَى ..

والقُرى اصطفَّتْ صباياً

تتشهَّاهُ عريساً كاملَ الوجدِ ..

صحا كلُّ سريرٍ شدَّهُ الليلُ على نجواهُ

مأهولاً بِنَهْدَيْنِ شَهِيَّيْنِ ..

وجاءَ الكلُّ للموعدِ مخموراً

ولا بأس ..

فهذي خمرةٌ مغفورةُ الإثمِ ..

هُنا افترَّ ( عليٌّ )

عن فتىً تطلعُ من ضحكتِهِ الشمسُ

مشى في خاطرِ الوادي غزالاً مُترفَ اللفتَةِ

تختالُ بهِ حُرِّيَّةُ العُشْبِ وروحانيَّةُ الأرضِ

و ( آذارُ ) شبابيٌّ على خَدَّيْهِ ..

فَافْتَنَّ الفتى عشقاً

بَدَتْ فتنتُهُ أعنفَ ناراً

من فتيلِ امرأةٍ دهريَّةٍ خامَرَها الشوقُ

فهذا ( العامريُّ ) اسْتَدرجَتْهُ امرأةٌ من خارجِ الدَهْرِ ..

تجلَّى فرأى ( كِذْبَةَ نيسانَ ) على الدربِ

وتَلاًّ من جنودٍ يحرسُ الكِذْبَةَ

فيما أشرَقَتْ ( ليلاهُ ) خلفَ التلِّ ..

نَادَتْهُ

وقد كانَ على بُعْدِ جحيمٍ واحدٍ من جنَّةِ الوصلِ ..

هُنا فَخَّخَهُ العشقُ بأشواقِ المُحِبِّينَ

فماجَ الجَسَدُ الورديُّ في قنبلةِ الأشواقِ ..

فاضتْ لهفةُ التنفيذِ من عينيهِ

فاهتزَّ الفتى مخزنَ بارودٍ من اللَّهْفَةِ

وامتدَّ فتيلاً نافراً في خفّةِ الضوءِ

دقيقاً وجميلاً مثلَ خطِّ الكُحْلِ في جَفْنَيْهِ

تحدوهُ تسابيحُ خطوطِ الطولِ والعرضِ ..

علَتْ تكبيرةُ الوادي

وشعَّتْ في المدى جُرأةُ ( عبَّاسَ ) و ( حَفْصٍ ) و (

قصيرٍ )

فَتَلَظّى الوجدُ في ترسانةِ القلبِ

وثارَ المخزنُ الناريُّ في التلِّ

فما نسمعُ إلاَّ :

( ارِني أنظرْ إِليكْ )

( ارِني أنظرْ إِليكْ )

غرقَ المشهدُ في النشوةِ

حينَ اختلطتْ رائحةُ الليمونِ

بالبارودِ

بالأشلاءِ

بالجرأةِ

بالوَجْدِ الإلهيِّ الذي حَلَّقَ

حتّى عَرَجَ العشقُ عروجاً فادحاً

فانتصبَ الله من العرشِ لهذَا العاشقِ الداخلِ

لِلتَوِّ مدى الكينونةِ الكبرى ..

عليٌّ يا عليٌّ ..

هذهِ صوفيَّةٌ غابتْ عن ( الحلاَّجِ )

في تأويلِهِ الناريِّ للعشقِ

فَحَدِّثْ :

كيفَ أوْجزتَ المقاماتِ جميعاً

في مقامٍ واحدٍ

فارتبكَ المطلقُ إعجاباً بِهذي الحالةِ البِكْرِ ..

عليٌّ يا عليٌّ ..

سرقوا منكَ غزالاً واحداً

فانتثرتْ من دَمِكَ الغزلانُ آلافاً

وقامَ العشبُ في الوادي على ساقٍ

ودارتْ مهرجاناتُ الينابيعِ

فلا ساقيةٌ إلاَّ تَمَنَّتْ رقصةً منكَ على زغردةِ الماءِ

ولا زنبقةٌ إلاَّ تَشَهّتْكَ رحيقاً للمسرَّاتِ ..

وفي ( الخامسِ والعشرينَ من أيَّارَ )

شفَّ الغيبُ

والتمَّتْ شظاياكَ ( جنوباً ) عائداً يرفلُ في التحريرِ..

كان الشجرُ الواقفُ في السفحِ

وكانَ الزنبقُ الساهرُ في الجرحِ

وكانتْ باقةُ الغزلانِ في أيقونةِ الوادي

وكانتْ قُبَّراتُ الشوقِ في حنجرةِ الحادي ..

هُنا في موسمِ العودةِ

كانتْ تتحرَّاكَ على قارعةِ النصرِ ..

وحينَ انفتحتْ كلُّ جهاتِ الأرضِ عن وَجْهِكَ

شاهَدْنا السماواتِ

تلمُّ الصلواتِ البيضَ من محرابِ ذاكَ الوجهِ ..

شاهدناكَ طفلاً قادماً في باقةِ الألوانِ والفُرشاةِ

كيْ تصبغَ بِالفرحةِ قرميدَ البيوتاتِ

وموَّالَ الحكاياتِ ..

أضاءتْ فضَّةُ الصُبْحِ على جسمكَ

فانسابَتْ قُرى ( عامِلَ ) في مخملِ ذاكَ الضوءِ ..

راحتْ تجتني من فَمِكَ المشمشَ واللوزَ

و ( لاءاً ) حُرَّةً مفتولةَ الزَنْدَيْنِ ..

( لاءاً ) لم تزلْ مرفوعةَ الحرفَيْنِ ..

شعَّ القَمَرُ الطالعُ من جُرْحِكَ

يروي سيرةَ الجُرْحِ

ووَزَّعْتَ على الوادي

هداياكَ من الجَنَّةِ

أنهاراً .. ثماراً وعصافيرَ

فَلَمْ تبخلْ على ( بيَّارةِ ) الكَرْمِ

ولم تكسرْ لِحَقْلِ القمحِ خاطِرْ

آهِ !

يا ليتكَ وزَّعْتَ على الأُمَّةِ إيمانَكَ

كي يكتمِلَ الجوهرُ في قاعِ الضمائرْ

أيُّها الزاحفُ نحو ( القُدْسِ )

نهراً من دَمٍ يخترقُ التاريخَ ..

لا زلتَ ولا زلتَ ولا زلتَ

فتىً تنجبهُ كلُّ الحرائرْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مهرة من ساحة ( اليرموك )) | القصيدة التالية (في حضرة السيد الوجع)


واقرأ لنفس الشاعر
  • توبة في محراب النخيل
  • مهرة من ساحة ( اليرموك )
  • الإنتفاضة قبلتنا والإمام الحجر
  • غواية في المحطة
  • آخر مقامات العشق
  • دوحةُ الإرهاب المقدّس
  • رحلة إلى لؤلؤة اليقين
  • زيارة إلى شعورٍ هرم
  • نزوة بيروتية
  • دمشق .. غناءٌ خارجَ اللحن الجماعيّ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com