الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> الساقي

الساقي

رقم القصيدة : 64350 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تَعدُكم سُننُ الهوى وفُروضُهُ فالروضُ يضحك للغمامِ أريضُهُ
ما أبهجَ الزهرَ المرقرقَ في الضحى يجلو العيونَ شعاعهُ ووميضه
والروض شعَارٌ له من وَردِه نَفَسٌ ومن سجعِ الطيور قريضه
وكأنَّما جاء الربيعُ رُواقه بيد الرياحِ متى تشأ – تقويضه
وكأنَّما جاء الربيعُ الى الثرى بالحسن عن سَمج الشتاء يَعيضه
والكأسُ يجلوها أغنُّ يكاد من فرْطِ النُعاس يؤدهُ تغميضه
راضت محاسنُه النفوسَ فادركت ثأراً فهاهي بالكئوس تروضه
لو كنتَ تُبصره رثيتَ له وقد أعيا عليه من الخُمار نُهوضة
لا تأسَ إنْ غفل النديمُ فلم يُدرِ كأساً فعند جفونه تَعويضه
إيهٍ نديمي قد جمعتَ لناظري أمرين كلُّ لا يَبين غموضه
أمواجَ خدّك والتوقّدُ ضدُّها ومُذابَ خمرِك واللهيبُ نقيضه
طولُ الجمال وعَرضه لك والهوى وقفٌ عليك طويلُه وعريضه
وقِّعْ كما تهوىَ على وتر الهوى فلأنت " مَعْبدُ " لحنه و " غريضه "
أما الغرامُ بكم فانّ قصيدَه وَقْفٌ عليكم بحره وعَروضه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ثورة العراق) | القصيدة التالية (الثورة العراقية)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الشاعرية بين البؤس والنعيم ..
  • إلى الباجة جي " في نكبته"!..
  • الأصيل في لبنان ..
  • في الطيارة أو على أبواب المفاوضات
  • تأبين الغراف الميت
  • ماهذه النفوس قداح
  • تائه في حياته!..
  • الرجعيون !
  • بعد الفراق
  • يدي هذه رهن..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com