الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> على سعد

على سعد

رقم القصيدة : 64341 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قم والتمسْ أثرَ الضريحِ الزاكي وسلِ " الكِنانةَ " كيف مات فتاكِ
وسلِ " الكِنانةَ " من أصابك غِرةٌ واستلَّ سهمَك غيلةٌ فرماك
أهرامَ مصرَ وقد بناكِ لغاية " فرعونُ " ذو الأوتاد حين بناك
علموا بأن سَتداسُ مصرُ وما بها حتى قبورُ المالكين سواك
فاستوطنوكِ وَحسْبُ أرضِكِ ميزةٍ أن لم يَرَوْا ثقةً بغير ثَراك
تاريخُ مصرَ على يديك يعيده من جانبيك صدى السنينَ الحاكي
" زغلول " ضميّه إلى آبائه " وفؤاد مصرَ ضعيه في أحشاك "
لا تُهمليِه واذكري أتعابَهُ وثقي بسعدٍ فهو لا ينساك
روح على الفردوسِ رفَّتْ حرةً وتقمصتْ ملكاً من الأملاك
حَمَلَتْ وما حَمَلَتْ إلى أوطاننا غيرَ المناحةِ هزةُ الأسلاك
يا روحَ سعْدٍ قد خبرتِ بلادَهُ بالله قصيها لمن سوّاك
واذا رأيتِ النيلَ يَزْفُرُ موجُهُ ولي بعينك شجو هذا الباكي
قولي بعينك وردةٌ ما تنقضي الآمُها من وخزةِ الأشواك
مصرٌ يداكِ على " العراقِ " عزيزةٌ أبمنطر منه تشلّ يداك ؟
يُسراك من طولِ الملاكمة انبرتْ وبموت سعدٍ تنبري يُمناك
عاثت بلُحْمَتِكِ السنينُ ولم تُطِقْ -لله درَك- عيثةً بسَداك
هزوا لتجربَة قُواك وساءهم بعد العنا الاّ تخورَ قُواك
روح المفاداةِ الكريمةِ علمت أبناءَكِ الأغيارَ صَوْنَ حماك
شيع تموج تزاخماً حتى اذا نزل البلاءُ تضامَنَتْ لبقائك
وهَبي : بَنُوكِ قَضوا لأجلكِ كلُّهم عاشت بناتُك حاملات لواك
يا موجةَ النيلِ احملي تيّارَهُ علّ " العراقَ " تهزُّهُ عدواك
ماشي العراق بيومه فلطالما تاريخُه بسِنينه ماشاك
وطنٌ مريضٌ زاد في الآمه ألاّ يكونَ على يديه شفاك
وتسمَعِّي إن القلوب تفطرت من أنَّةِ الزُّراع والمُلاّك
عربُ الجزيرةِ هامدون كأنّهم لم يُبْتلْوا أبداً بيومِ عراك
لا يطلبون سوى ارتخاءِ قُيودهِم أتُراهُمُ لم يطمعوا بفكاك
هذي الطيورُ البيضُ أين مَفَرُّها ستُّ الجهاتِ رصدْنَ بالأشراك
يا سعد أمّا موطني فمهدَّدٌ - إن لم يُعَدْ بنيانه – بهلاك
يا سعدُ أبلغُ من قصيدةِ شاعرٍ يبني القوافي فيك دمعة شاكي
يا سعدُ ما قدري وقدرُ نياحتي كلُّ البلادِ نوائحٌ وبواكي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (على دربند) | القصيدة التالية (إلى الباجة جي " في نكبته"!..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ثورة العراق
  • يا بدرداجيَة الخطوب ..
  • درس الشباب أو بلدتي وَالأنقلاب
  • تحية العيد أو الملك والإنتداب
  • تحية الوزير
  • الرجعيون !
  • الروضة الغناء
  • لعبة التجارب...
  • ثورة الوجدان
  • الزهَاوي..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com