الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> من النجف الى العمارة

من النجف الى العمارة

رقم القصيدة : 64308 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنا مذ همتُ فيكمُ كانَ دأبي أنَّ ما ترتَضون يحمله قلبي
إن تزيدوا الجوى فأهلاً وإلا حَسبُكُم ما لقيتُ منكم وحسبي
وبحسبي من الأحبةِ ظُلماً ان يُعَدَّ الغُلُوُّ في الحبِّ ذنبي
يعلم الناسُ ما لأكابدُ منكمْ في سبيل الهَوى ويعلَمُ ربي
يا أبا صادقٍ أُحبُّك حُباً ليس يبقي على اصطبار المُحِّب
إن عتَبنْا فلم يكن عن مَلال أحسَنُ الوُدِّ ما يشاب بعَتْب
لستُ أدري عَقَقْتُ صَحبيَ لما هِمتُ أم عَقَّني لأجلك صَحْبي
غير أني أراكَ وافقتَ طَبْعي دونَ هذا الوَرَى وجانَسْتَ لُبي
واراني صَبّاً بأخلاقك الغُرِّ وما كنتُ قبل ذاك بصَب
ولعَمري لقد تربيَّتُ حتى عَرَفَ الناسُ فيكَ فضل المربي
ايُّ عيشٍ لي في العمارة رَغْدٌ وزَمَانٌ مَضىَ هنالِك عَذْب
وأحاديثُ لا تُمَل من الوجدِ بلَفظٍ كاللؤلؤ الرَطَبِ رَطْب
حبذا دجلةٌ وعن جانبيها تَتَمشّى الظلالُ جَنباً لجنب
ان تَسَلْني عن الزَّمان وأهليهِ فاني طِبٌّ بهم ايَّ طِب
عِش كما تشتهي اذا كنت خِبّاً والزَم البيتَ إن تكنْ غيرَ خِب
ليت مولى " حَمدان " يُنشَرُ حياً ليرى كيفَ حالهُ " المتنبي "




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأدب الصارخ) | القصيدة التالية (الأصيل في لبنان ..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أمين الريحاني
  • باريس...
  • تائه في حياته!..
  • فلسطين...
  • على ديوان ابن الخياط
  • مستهام
  • شكوى وآمال
  • الى السعدون..
  • شهرزاد...
  • أعيذكم من كذبتين


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com