الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> وخزات

وخزات

رقم القصيدة : 64267 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


طال السكوت لأمرٍ خيراً عسى ان يكونا
قالوا ليومٍ وشهرٍ فكيف عاد سنينا
ما بين "أمرٍ" و " خمرٍ" ظنَّ" العراق " الظنونا
لا تفهموا من كلامي يا ناس ُ ايَّ اعتراضِ
أساخطٌ ليت شعراي " مولاي " أم هو راضي؟!
" طيارة " في بلادي تَكفي لحلِ " المشاكلْ"
وحفنةٌ من نُضار تهُدُّ كل " الهياكل "
أصاحب " الأمر "يهوى شيئاً ونحن نجادل
نُريد وضعاً جديداً لكن بغير مخاضِ
شعبي لهذا وهذا غنيمةٌ بالتراضي
اشكو ضَياعيْ ولكن أشكو من الحُرّاسِ
ماذا جنتْه بلادي من كل هذا الغِراس
أما انا فبراسي لم يبقَ أي " عُطاس "
لم يبقَ ايُّ حراك في قلبي النضَّاضِ
يا حاكمي ياخصيمي إقضِ بما أنت قاض
أواجدون لشعبي في كل يوم دسيسَهْ
يَهنْيكُمُ قد أكلتم حتى عظامَ الفريسة
حتى " الدجاجةُ"تأبى ترفعاً أن تسوسه
قالت بما في مبيضي من صُفرة وبياض
وزارة أنا فيها قبلتها بامتعاض
ظننتُ ماءً فلما سبحتُ سَبْحاً طويلا
لم أُلفِ الاّ سرابا وساء ِورداً وبيلا
أردت شيئاً كثيراً لم أُعطَ حتى القليلا
العيشُ صوّح لكن آمالُنا في رياض
عن دجلةٍ وفراتٍ غنى لنا بالحياض




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وحي الرستمية ...) | القصيدة التالية (وداع...)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ذكرى الهاشمي ...
  • عند الوداع
  • حنين ...
  • ادب الساقي ..
  • منى شاعر
  • شهيد العرب
  • عُمر الفاخوري ...
  • النفثة!
  • الأحاديث شجون
  • الباجة جي في نظر الخصوم..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com