الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> على اطلال الحيرة

على اطلال الحيرة

رقم القصيدة : 64266 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وقفت عليه وهو رِمةُ أطلالِ أسائله عن سيرة العُصُر الخالي
مضَوا أهلُه عنه وخُلّف موحشاً معاصرَ أجيال مترجمَ أحوال
خليلَيَّ ما لوح الكتاب مخلَّداً [أفصحَ منه وهو مندرس بالي
مهيجَ بلبالٍ " المناذرةِ" الأولى بأنسك هجتَ اليومَ بالحزن بلبالي
أهابُك إنْ أدنو اليك كأنني أرى الملكَ الغضبانَ َفي دسته العالي
أفي يوم بؤسٍ أم نعيم زيارتي إليك لَقد خاطرت بالنفس والمال
أخاف " أبا قابوس " أن لا يسره لساني ولا يُرضيه شكلي ولا حالي
أبعد ابن ذبيانٍ زيادٍ لسانِهِ ونابغِه يُصغي ليسمعِ أقوالي
بلادك يا " نُعمان " سلْ كيف اصبحت فغيرُك ليس اليوم عنها بسآل
فلا تحسبنْ أن العروبة معقِلٌ منيعٌ : فقد أضحت نِهابباً لدُخّال
ولا تحتقرْ هذا المقالَ فانه وإن قلَّ . يكبو دونه كل ُّ قوّال
لقد أعدت العربَ المقاويلَ رطنةٌ وزمزمةٌ ليست بزجر ولا فال
لو أن " زياداً" و " المنخّلَ" راجعا زماني لما جاءا براء ولا دال
يَعيبُكِ يا أم الجمال مبغَّضٌ من القول عارٍ عن جمال وإجمال
خليليّ باع الناس بخساً بلادهم فما لي وحدي سُمتها الثَمن الغالي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (المقصورة ...) | القصيدة التالية (جربيني!..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • معرض العواطف ...
  • فتوى في الخمر ..
  • الزهَاوي..
  • الجيل الجَديدْ..
  • وادي العرائش...
  • في الأربعين
  • ثورة النفس!...
  • بين النجف وأمريكا
  • الشاعرية بين البؤس والنعيم ..
  • غضبة !...


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com