الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> صوت من النجف

صوت من النجف

رقم القصيدة : 64264 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنابغةَ الدين الذي دون عِرضه تدافع يُسراه وتحمي يمينُهُ
مقالُك هز المشرقَيْنِ وقد بكى لما هاجه ركن َ الصفا وحَجونه
شحذتَ له الذهن الذكي توقداً كما شحذت عضبَ الغِرار قُيونه
فجاء كما راقت شَمولٌ أجادها بنا جَوْدُها دهرأسفَّتْ سنسنه
وما كنت شيعياً ولكن مذهباً دعاك لكف الظن عنه يقينه
صدقتَ فإما ذنبُه فسكوتُهُ لدنيا وأما عاره فسكونه
كثيرٌ محبوه الكرام وإنما لما قد عراه أخرستهم شجونه
هو الدين اما حاكمته خصومه فقرآنُهُ يقضي عليهم مبينه
وما هو الا واحد في جميعه وإن رجم الغاوي وساءت ظنونه
أخلايَ ما أحلى التآلفَ في الهوى إذا كثُرت عُذّالُهُ وعُيونه
هلُموا فهذا الروض زاهٍ أريضُهُ لنرتاده والماءُ صاف معينه
نسير معاً لا العرق مني بنابِض سواكم ولا عهد الإخاء أخونه
فلو ريْمَ كشفُ الستر عن قبر أحمدٍ إذن لشجانا نَوْحُه وحنينه
تجمعنا من أمره لو نطيعه ووحدتناً من عهده لو نصونه
أعد نُصرةَ الاسلام تقض دُيونه سيَجزيك عنه الله فالدين دينه
أثرها على اسم الله نفثةَ واجد تهيج الذي يطوى عليه حزينه
الستَ الذي إن قال أصغت لشعره رياض الحمى واستنشدته غُصونه
يبين له السرُّ الخفي اذا خفى على غيره ما لا يكاد يبينه
وتُرقص أوتار القلوب لحونُه يُخال بها مسُ الصبَّ او جنونه
فلا تبتئسْ ان طاولتك قصائر وناطحتك الكبشُ الخفاء قرونه
فذلك دأب الدهر جرَّع من مضى بمثل الذي جُرِّعَته مَنْجَنُوْنُه
مضى عالم الآداب عنا فهذه حقائقه تفنى ويحيا مُجونه
وللعلم مثل َ الشعب عمرٌ مقدر وكلا أراه حان للموت حينه
أفي العدل يعلو من ذُباب طنينه ويَصغِر بالليث الهزبر عرينه
ويسكت عن حق ويعزى بباطل وتغضي على هضم الأبي جُفونه
ويُظلم من كانت تَهَشُ لصوته سهول الفلا شوقاً وتبكي حُزونه
يُردّد في صدح الهزار صُداحُهُ وتستقطر الصخر الاصم لُحونه
وما كان بالمستضعف العزم من سطا بعز المعالي والمعالي تُعينه
وراءك أقلام يهوِّن وقعُها شبا السيف إن ساوى القرينَ قرينه
تُمَدُّ بها أيدٍ طِوال يُطيعها البيانُ جنيباً إن تعاصت فُنونه
ويَرْفِدها الفكر الغزير كأنه مصبُّ غدير طافحات ٌ مُتونه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأدب الصارخ) | القصيدة التالية (الأصيل في لبنان ..)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أفروديت ...
  • الحزبان المتآخيان ..
  • بين قطرين
  • تحية العيد أو الملك والإنتداب
  • بين الأحبة والبدر
  • قف بأجداث الضحايا ...
  • يا بنت رسطاليس ..
  • ذكرى الهاشمي ...
  • أنا !..
  • المآسي في حياة الشعراء


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com